بيبل

نجل ميكري يناشد عبر “مدار21” الملك للتدخل بعدم إفراغ أسرته من منزلها

ناشد الفنان المغربي نصر ميكري، الملك محمد السادس، من أجل التدخل في القضية المتعلقة بقرار إفراغه رفقة أسرته المنزل الذي يقطنون به، منذ ما يقارب 50 عاما، بقصبة الوداية بمدينة الرباط، وذلك حفاظا على الموروث الثقافي للعائلة.

وقال نصر ميكري، في تصريح لجريدة “مدار21″، إن الأخوين حسن ومحمود ميكري اكتريا المنزل المحكوم عليهم الآن بإفراغه منذ سنة 1974، وفي مارس سنة 2009 بيع المنزل مقابل مبلغ قدره 300 ألف درهم لابنة وزير سابق، مشيرا إلى أنهم لم يتوصلوا آنذاك بأي تبليغ، إلا بعد مرور سنة وأربعة أشهر، أي في شهر يوليوز من سنة 2010.

وأكد المتحدث نفسه أن عملية البيع تمت دون علمهم، إذ لم يتوصلوا بالتبليغ في الوقت نفسه، مبرزا أن الوثيقة الخاصة بالتبليغ “لم تشر إلى الإفراغ”، بل ذُكر فيها فقط تغيير مالك المنزل، وأنه أصبح عليهم أداء واجب الكراء للمالكة الجديدة للمنزل.

وأضاف نصر، في تصريحة للجريدة، أنه بعد أشهر قليلة، انقلبت عليهم السيدة المالكة للمنزل، إذ رفعت عدة دعاوى ضد الأخوين مكري تفيد بعدم توصلها بواجبات الكراء، غير أن المحكمة أنصفتهم آنذاك، وبعدها اتجهت إلى رفع دعوى احتياج لابنتها التي تدرس خارج البلاد، إلا أنها خسرت الدعوى مجددا.

وأشار ميكري إلى أنه حكم الشهر الماضي عليهم بالإفراغ، بعدما عادت السيدة المالكة إلى رفع دعاوى جديدة أمام المحكمة، مضيفا أنهم بادروا بطلب استعجالي لإيقاف التنفيذ، لكنهم لم يتوصلوا بالرد إلا في العاشر من يناير الحالي، أي قبل يومين من تاريخ الإفراغ بالتزامن مع الاحتفال الوطني بذكرى الـ11 من يناير.

وواصل المتحدث ذاته بالقول إنهم تفاجؤوا يوم أمس بحلول شخصين مصحوبين بمصلح المفاتيح بالمنزل، في غياب رجال السلطة، أو رخصة من وكيل الملك، مشيرا إلى أنه سيتخذ كافة الإجراءات القانونية ضدهم لعدم احترامهم البروتوكول الخاص بالإفراغ، ومداهمة المنزل دون سابق إنذار، وكذا التقاط مقاطع فيديو له ولوالدته، منتهكين “حرمة المنزل” حسب تعبيره.

وتابع: “لم أتلق أي اتصال من لدن وزارة الثقافة”، بيد أن مجموعة من الفنانين بادرت إلى السؤال عنه وعن عائلته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.