بيبل

أنور يطالب باهتمام أكثر بالموروث الثقافي المغربي المستغل من دول أخرى

انضم الفنان المغربي عبد العالي أنور إلى قائمة الفنانين الذين اتجهوا مؤخرا إلى مجال الإعلانات وإشهار المحلات التجارية، إذ حلّ مساء يوم السبت الماضي ضيف شرف في افتتاح أحد المطاعم الخاصة بالأكل الطبيعي بمدينة المحمدية، بحضور الفنانة سعيدة شرف أيضا.

جريدة “مدار21” التقت بالفنان عبد العالي أنور الذي قال في تصريح للجريدة إن حضوره جاء بدعوة من صاحب المحل، إذ لا يمانع شخصيا في حضور مثل هذه المناسبات.

وعلى المستوى الفني، أوضح أنور أنه بصدد التحضير لعمل فني جديد يحمل عنوان “الغرام سلطان” من كلماته وألحان الفنان مصطفى جورج، وتوزيع حمزة الغازي، والتي من المقرر أن يتم طرح في الـ14 من شهر فبراير المقبل، تزامنا مع عيد الحب، متمنيا أن تنال إعجاب الجمهور المغربي.

وبخصوص آمانيه في السنة الجديدة، قال عبد العالي أنور “أتمنى أن نودع في سنة 2022 وباء كورونا بعد الأزمة التي حلت علينا منذ سنتين، وأن ينعم علينا الله بالصحة والسلامة” مترحما على الأشخاص الذين توفوا جراء إصابتهم بفيروس كورونا.

وأوضح أنور بخصوص سطو مغنٍ جزائري يدعى “الشيخ دادي” على مجموعة من أغانيه ونسبها إليه عن طريق نشرها عبر قناته الخاصة على موقع تحميل الفيديوهات “يوتيوب”، أنه جرى أخذ هاته الأغاني بصوته وموسيقاها وغُيِّر العنوان والصورة فقط، إذ لم يأخذ الكلمات فقط كما فسّر البعض.

وأشار المتحدث ذاته، إلى أن هذه الأعمال تعد من التراث المغربي، وعلى الجهات المعنية بالثقافة أن تولي اهتماما أكبر بالتقاليد والموروث الفني الذي يتم استغلاله في البلدان الأخرى في إهمال تام من قبل القائمين عليه في المغرب، إضافة إلى إعطاء قيمة أكبر للأعمال المغربية.

وكان أنور قد اكتشفت الأمر عن طريق أصدقائه، إذ تواصل مع إدارة يوتيوب وقدم لها كافة الإثباتات لكنها لم تقتنع بالموضوع، وحاول بعدها الاتصال بالشركة الموزعة دون جدوى، وفي نهاية المعركة اتجه لشركة “آبل ميوزيك”، وبعد 4 أشهر من الأخذ والعطاء والضغط وتقديم كافة الوثائق، التي تثبت صحة ادعاءاته، اقتنعت الشركة وقامت بحذف جميع الأغاني تدريجيا كما أنها حجبت قناة هذا الشخص من المنصة بشكل نهائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *