صوت الجامعة

“الجنس مقابل النقط”.. تحقيق يكشف “التسيّب” بكلية سطات بعد إعفاء العميد

علمت “مدار21” من مصدر موثوق، أن عميد كلية العلوم القانونية والسياسية بسطات، المُعفى من مهامه أمس (الثلاثاء) بقرار من رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، كان ضمن من شملهم بحث أجرته المفتشية العامة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أثبت وجود اختلالات على المستوى الإداري بالكلية وتراجع أدوار الإدارة لصالح الأساتذة، سيما ما يتعلق بمراجعة أوراق الامتحانات ومنح النقاط وتغييرها وتدبير بحوث نهاية الدراسة.

وحسب المصدر المقرب من التحقيقات، فتعود تفاصيل تحقيق المفتشية العامة المُجرى بتعليمات من وزير التعليم العالي، عبد اللطيف ميراوي، إلى منتصف شتنبر الماضي بمقر رئاسة جامعة الحسن الأول بسطات، حيث بدأت تحريات البحث والتقصي فيما أصبح يُعرف بـ”فضيحة الجنس مقابل النقط”، التي تفجّرت برحاب كلية العلوم القانونية والسياسية بسطات.

وكشف مصدر الجريدة أن عميد كلية العلوم القانونية والسياسية السابق أكد خلال البحث أن مؤسسته لم تتوصل بأية شكاية مباشرة مرتبطة بالتحرش الجنسي والابتزاز من أي طالبة أو طالب، لكن مصدرنا شدّد على أن بعض المصرّحات في مرحلة التحقيق، أكدن تقدمهن بشكاية في الموضوع ليُفاجأن بعدم وجود أثر لها لاحقا.

وبخصوص النقاط الممنوحة للطالبات المعنيات بالقضية المعروضة أمام القضاء، أوضح عميد الكلية أنه تأكد لدى مصلحة الشؤون الطلابية من أن النقاط المحصّل عليها مستحقة ولا تثير الشُّبهات، مشددا على أن سبب عدم مناقشة الطلبة لبحوث نهاية الدراسة يعود بالأساس لأعدادهم الكبيرة.

ودافع العميد المُعفى من مهامه عن الأساتذة الذين ذُكرت أسماؤهم في المحادثات التي تم تسريبها، والتي سلّطت الأضواء على القضية، إذ أكد خلال البحث نزاهتهم، مستبعدا أي إمكانية لقبولهم تغيير نقاط الطلبة، مشددا على أن المتهم الرئيسي في الملف م.خ، رئيس شعبة القانون العام، يقوم بمهامه على أحسن وجه.

بيد أن أحد الأساتذة الذين شملهم البحث بمقر الجامعة أكد، حسب ما أسرّ به مصدرنا، عَكْسَ ما قاله عميد الكلية، إذ كشف أن تدبير بحوث نهاية الدراسة على مستوى شعبة القانون، التي يترأسها م.خ، يُتّفق على تقسيم الطلبة بشكل متساوٍ على جميع أساتذة الشعبة، غير أن الطلبة يلجؤون إلى أساتذة معروفين بتساهلِهم وسخائهم في منح نقاط بحوث نهاية الدراسة.

وزاد المصدر أن الأستاذ المذكور أكد خلال البحث أنه قام بتأطير طالبيْن فقط في بحث نهاية الدراسة من أصل 28 الممنوحين له سلفا، وأنه فوجئ عند إدراجه لنقاط بحوث الطالِبيْن بمنح الطلبة الـ26 الآخرين النقطة رغم أنه منحهم نقطة 0 لغيابهم وعدم تواصلهم معه.

تصريحات الأستاذ، أكدتها خلاصات بحث المفتشية العامة بوزارة التعليم، إذ كشفت وجود خلل في تدبير بحوث نهاية الدراسة بهيمنة الأساتذة على التسيير أمام تقلّص دور إدارة الكلية، وعلى وجه الخصوص الأستاذ م.خ بإشرافه على 100 بحث تقريبا.

كما لاحظت خلال بحثها، وفق المعطيات التي تحصلت عليها الجريدة، سخاءً في منح نقاط بحوث نهاية الدراسة، خاصة تلك التي يشرف عليها م.خ، حيث تتراوح ما بين 17 و18 بينما نقاط الأساتذة الآخرين المنتمين لشعبة القانون تتراوح ما بين 10 و14.

وأكد البحث، وفق المصدر ذاته، أن كلية العلوم القانونية والسياسية بسطات تعاني ضُعفَ التدبير الإداري والبيداغوجي للعِمادة ما يتجلى في ترك أوراق الإمتحانات بين أيدي الأساتذة بعد تصحيحها، زيادة على اختلالات في تدبير بحوث نهاية الدراسة التي تتجلى في الترحال بين المشرفين دون علم الإدارة أو علم ورأي المشرف الأصلي، ووجود خلل في ضبط لوائح الطلبة المسجّلين بالكلية.

ويذكر أن عميد كلية العلوم القانونية والسياسية بسطات تسلم مرسوم إعفائه اليوم الأربعاء موقعا من طرف رئيس الحكومة عزيز أخنوش، وذلك بعد تفجر فضيحة “الجنس مقابل النقط” بالكلية التي يسيرها.

المرسوم أكد أن طلب إعفاء العميد من طرف رئيس الحكومة جاء بطلب منه، بتاريخ 26 نونبر 2021، مشيرا إلى أن تنفيذه يسند إلى وزير التعليم العالي والوزير المنتدب في المالية المكلف بالميزانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *