جهويات | سياسة

تهريب لقاء تواصلي يفجر “الحركة” بسيدي بنور

علم موقع مدار 21 بأن عضوين من المكتب السياسي لحزب العنصر حلا بمدينة سيدي بنور الجمعة الماضي، وتحديدا جماعة العطاطرة، حيث أكد مصدر حضر اللقاء، بتفاجئ أعضاء الكتابة الاقليمية لحزب الحركة الشعبية واعضاء وعضوات الفروع المحلية لحزب السنبلة بسيدي بنور، بانعقاد لقاء تحت يافطة التواصل مع أعضاء الحزب، إلا أن جل الحضور كان من أحزاب أخرى، و مواطنين لا علاقة لهم بأي تنظيم سياسي.

وحسب مصادر متطابقة ، أكدت ان تهريب اللقاء والتعتيم حول تفاصيله ومكان انعقاده، تقف وراءه رئيسة جماعة العطاطرة التي تطمح إلى ترأس اللائحة الجهوية لنساء بجهة الدار البيضاء الكبرى، والرئيس الأسبق لجماعة سيدي بنور وعضو بالمجلس الإقليمي سيدي بنور أرادوا من خلال تهريب اللقاء إلى جماعة قروية صغيرة التحكم في مجريات اللقاء والتسويق له، كونهم امسكوا بزمام حزب العنصر في الإقليم سيدي بنور.

غير أن اللقاء عرف حضور الكاتب الإقليمي وبعض أعضاء وعضوات الحزب بسيدي بنور، الذين تشبثوا، وفق المصادر نفسها، بموقفهم الرافض ،لمثل “هاته الممارسات التي تسيء إلى العمل الحزبي وتعيده إلى زمن بائد قد ولى إلى غير رجعة”.

وأضاف ذات المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، بأن مداخلة محمد لحموش عضو المكتب السياسي لحزب السنبلة “صبت الزيت على النار”،  حين نعت الكتابة الاقليمية بالتشويش، ودعاها إلى مغادرة الحزب.

وقال إن محمد أوزين عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية حاول تلطيف الأجواء “إلا أنه وبالرغم من ذلك، لم يستطع أوزين رأب الصدع بين من يمثلون الشرعية واولئك الذين تم اسقاطهم بأشكال تطرح اكثر من علامة استفهام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.