سياسة

قناة عبرية: الاتفاق العسكري المغربي- الإسرائيلي يقدّر بملايين الدولارات

كشفت “القناة 12” العبرية، اليوم الخميس، عن توقيع اتفاقيات لبيع إسرائيل أسلحة متطورة إلى الجيش المغربي منها طائرات من دون طيار ونظام دفاع جوي متقدم.

الاتفاقية التي جرى توقيعها يوم أمس تقدّر “بمئات ملايين الدولارات”، بحسب القناة، التي أشارت إلى أنّ “إسرائيل كانت ترفض سابقاً الاستجابة للمطالب المغربية، لكن مع تحسّن العلاقات وتعزيز التعاون المشترك أصبح المطلب واقعاً”.

وأشارت القناة، إلى أن الصفقة تشمل العديد من الأسلحة والأنظمة الأخرى، ومنها تحديث أنظمة طائرات “F5” التي يملكها سلاح الجو المغربي.

ووفقًا للقناة، فإن هذه الصفقة تسعى الرباط منذ فترة لإتمامها في ظل التوتر المتزايد مع الجارة الجزائر ولسد الفجوات داخل جيشها.

ووقع وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، أمس الأربعاء، مذكرة تفاهم مع نظيره المغربي، عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، في “أول اتفاق من نوعه بين إسرائيل ودولة عربية على الإطلاق”، بحسب ما أكدته وسائل إعلام إسرائيلية.

وتتوخى مذكر التفاهم الموقعة إضفاء الطابع الرسمي على العلاقات الدفاعية والعسكرية بين البلدين، ما يسمح بتعاون أكثر سلاسة بين مؤسساتهما الدفاعية ويُسهل على إسرائيل بيع وتزويد المملكة بالأسلحة.

وحسب بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية،

أشاد الوزيران بالتقدم المحرز في مجال الدفاع بإبرام اتفاق يتعلق بحماية المعلومات في مجال الدفاع ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال الأمن السيبراني.

وفي أعقاب ذلك، بحث الوزيران سبل ووسائل توطيد التعاون العسكري الثنائي في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وجددا إرادتهما المشتركة في تعزيز هذه العلاقات.

كما تباحث الوزيران حول قضايا ذات طابع ثنائي وإقليمي. وفي هذا الإطار، أبرز الجانبان الروابط التاريخية والثقافية بين البلدين والتعلق المتين لأفراد الطائفة اليهودية بالمغرب واليهود المغاربة في إسرائيل وفي شتى بقاع العالم بجلالة الملك، والتي تمكنهما من العمل على النهوض بالسلم وتعزيز الاستقرار بالشرق الأوسط.

وعقب هذا اللقاء، وقع الوزيران على مذكرة تفاهم في مجال الدفاع، تشمل تبادل التجارب والخبرات، ونقل التكنولوجيا، والتكوين، وكذا التعاون في مجال الصناعة الدفاعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *