رياضة

هل تؤثر المشاكل الداخلية على الرجاء قبل نهائي كأس “الكاف”؟

يعيش البيت الداخلي للرجاء على وقع خلافات كثيرة منذ خسارة مباراة الديربي، السبت الماضي، أمام الوداد الرياضي (2-1)، وابتعاده عن المنافسة على لقب الدوري الاحترافي، الذي يتجه إلى خزانة الغريم الأحمر.

ومباشرة بعد خسارة السبت الماضي، تعالت الأصوات المطالبة برحيل المدرب التونسي، لسعد الشابي، الذي يبدو أنه لن يستمر مع الفريق بعد نهاية الموسم الحالي، سيما أن الجماهير غير راضية عن المستوى الذي يقدمه “النسور” تحت إشرافه، إضافة إلى تصريحاته الأخيرة التي أكد فيها أنه يتوفر على عروض تونسية أخرى خليجية.

لكن سرعان ما انتقل الغضب من الجماهير إلى “برلمان” الفريق الأخضر، الذي حاول سحب بساط الثقة من تحت أقدام الرئيس المؤقت، رشيد الأندلسي، ومكتبه المسير، بإعداد عريضة لجمع توقيعات المنخرطين لعقد جمع عام استثنائي يعيدون فيه التوازن إلى النادي البيضاوي.

وأكد منخرط رجاوي لـ”مدار21″ أن جمع توقيعات المنخرطين توقف ليلة أمس (الإثنين) بسبب بعض المشاكل في جمع التوقيعات”، مستبعدا في الآن ذاته أن تتم تنحية رشيد الأندلسي من كرسي الرئاسة قبل نهاية الموسم.

وأوضح المصدر ذاته أن المنخرطين واعون بأن الفريق بلغ مرحلة حساسة في الموسم الكروي الحالي، ومُقبل على خوض نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية نهاية الأسبوع الجاري، ويحتاج إلى التركيز حتى لا ينهي الموسم بأسوإ سيناريو، بعدما كان ينافس على ثلاث واجهات.

وأشعلت الهزيمة في الديربي رقم 130 نار غضب الجماهير ومنخرطي النادي. لكن في الحقيقة، يعود السبب الرئيسي لكل هذا إلى الأخبار التي تداولتها الصحافة المصرية حول قرب انتقال بن مالانغو وسفيان رحيمي إلى الزمالك والأهلي المصريين، إذ ترفض الجماهير والمنخرطون مغادرة الثنائي الذي يشكّل القوة الضاربة للخط الأمامي لـ”النسور”، سيما أن الفريق لم يبرم تعاقدات قوية في الصيف الماضي.

وكشفت المنخرط الرجاوي لـ”مدار21″ أن غالبية منخرطي النادي، على غرار الجماهير، غاضبون من الأخبار التي تؤكد قرب رحيل مالانغو ورحيمي، مشددا على أن إدارة الفريق تحيط المفاوضات بسرية تامة، علما أن مسؤول رجاوي كان قد نفى للجريدة كل ما كُتب بخصوص رحيل نجمي الفريق في الميركاتو المقبل.

وأبرز المصدر ذاته أن اجتماعا لإدارة الفريق، عُقد يوم أمس، شهد ملاسنات بين رئيس الفريق وأحد أعضاء اللجنة التنظيمية، الذي كان دائم الحضور مع الفريق في تنقلاته الخارجية، كادت أن تتطور إلى اشتباك بالأيادي، بعد إقصاء الأخير من رحلة الفريق إلى البينين.

ومن شأن التوتر بين إدارة الفريق من جهة، والمنخرطين وأنصار النادي من جهة ثانية، أن تؤثر سلبا على تركيز زملاء سفيان راحيمي، المُقبلين على مباراة قوية في نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، السبت المقبل، بملعب الصداقة بالبينين.

ويشد الرجاء الرحّال صوب البينين مباشرة بعد نهاية مباراته ضد حسنية أكادير، المقررة اليوم (الثلاثاء) بملعب أكادير الكبير، لحساب الجولة الـ26 من منافسات الدوري الاحترافي، وسيكون مطالبا بالفوز من أجل طي صفحة خسارة الجولة الماضية أمام الوداد والتصالح مع الجماهير قبل مواجهة شبيبة القبائل الجزائري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.