مجتمع

تقرير: 41135 امرأة مغربية عُنّفت ما بين 2019 و2021

في خضم تخليد المغرب لليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء، الذي يتزامن مع 25 نونبر من كل سنة، دقت كل من شبكة الرابطة إنجاد ضد عنف النوع وشبكة نساء متضامنات، ناقوس الخطر بخصوص الارتفاع المقلق لأعداد النساء المعنفات في المملكة في السنتين الأخيرتين.

وكشفت شبكة الرابطة إنجاد ضد عنف النوع، عن استقبال مراكز الاستماع ومراكز الإيواء التابعين لها، ومراكز الاستماع التابعة لشبكة نساء متضامنات 8012 امرأة ضحية عنف خلال الفترة الممتدة ما بين يناير 2019 ويونيو 2021.

وبحسب الإحصائيات التي أوردتها الشبكة في تقريرها السنوي الذي تتوفر عليه “مدار21″، فقد بلغت حالات العنف المصرح بها والتي غالبا ما يكون عددها أكبر بكثير لعدد الحالات المستقبلية على اعتبار أن الحالة الواحدة لضحية عنف تحمل في مكنونها أصنافا مركبة ومضاعفة من العنف مما يجعل الحالات المسجلة تفوق عدد الحالات المستقبلية.

وبلغت حالات العنف المصرح بها لدى الشبكتين، بحسب التقرير ما مجموعه 41135 حالة عنف منها 19550 حالة عنف نفسي، 10505 حالات عنف اقتصادي واجتماعي، و6354 حالة عنف جسدي، 2212 حالة عنف قانوني، و2814 حالة عنف جنسي.

وسجّلت الشبكتين، ارتفاعا ملحوظا كذلك في العنف النفسي بنسبة 47 بالمئة يليه العنف الاقتصادي والاجتماعي بنسبة 26 بالمئة، والجسدي بنسبة 15 بالمئة، في حين سجل العنف الجنسي 7 بالمئة، والعنف القانوني نسبة 5 بالمئة.

ويلاحظ أن النسب المسجلة لدى الشبكتين قريبة إلى ما سجله البحث الوطني للمندوبية السامية للتخطيط بشأن عنف النوع والصادرة نتائجه خلال سنة 2019، حيث سجلت نسبة 46.1 بالمئة من العنف النفسي.

وبخصوص نسبة 7 بالمئة من العنف الجنسي المصرح بها لدى شبكة إنجاد ونساء متضامنات فإنها تظل دون ما سجله بحث المندوبية السامية للتخطيط لسنة 2019، بحيث بلغت هاته النسبة 14 بالمائة مع العلم أن البحث المذكور سجل ارتفاعا كبيرا بخمس نقط على ما كان عليه الأمر في 2009 مما يعني أن نسبته كانت في حدود 9 بالمائة قبل سنة 2019.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *