مجتمع

بوعياش لـ”مدار21″: الإعدام ليس رادعا للجرائم ونتابع وضعية المحكومين به

شدّدت آمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، على أن هذا الأخير على تواصل دائم ومستمر مع جميع السجناء المحكومين بالإعدام في السجون المغربية، بمن فيهم سيدتان وسيدة استفادت من العفو الملكي.

بوعياش، وفي تصريح خصت به “مدار21″، قالت إن المجلس الوطني لحقوق الإنسان يقوم بزيارات متواترة للسجناء المحكومين بالإعدام لمعرفة وضعيتهم الصحية والقضائية ولمحاولة التواصل مع عائلاتهم، والاطمئنان عليهم.

وأشارت المتحدثة ذاتها إلى أنه من أصل 82 محكوما بالإعدام في المملكة توجد سيدتان يواصل المجلس الحقوقي الذي ترأسه زيارتهما داخل السجون، إلى جانب سيدة ثالثة استفادت من العفو الملكي السنة الفارطة، وما تزال على تواصل مستمر مع المجلس للاطمئنان على حالتها الاجتماعية والنفسية.

ولفتت المسؤولة في تصريحها على أنه اليوم “لا يمكن أن نكون ضمن منظومة حقوق الإنسان وأن نكون مدافعين على عقوبة الإعدام ذلك أنها تمس بالحق الأصلي لكل الحقوق، وهو الحق في الحياة، وانطلاقا من هذا المنطق لا يمكن أن نلغي حقا ونؤسس حقوق أخرى.”

ونبّهت المتحدثة إلى أن “كل الافتراضات والدراسات التي قالت بأن العقوبة رادعة للجريمة الخطيرة لم تمكننا من هذه النتائج فالجرائم تتزايد وتتعقد وتأخد أشكالا وأبعادا أكثر فظاعة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *