سياسة

” الأحرار” ينوّه بحصيلة وزرائه ويشيد بمسار تشكيل حكومة أخنوش

تقدم المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار بـ”الشكر إلى وزراء الحزب الذين شاركوا في الحكومة السابقة، مستحضرا النتائج الإيجابية التي حققوها في القطاعات التي قاموا بتدبيرها”، منوّها في السياق ذاته، بـ”انخراط المنسقين الجهويين والإقليمين والهيئات الموازية، المتواصل خلال مختلف المحطات التي عرفها الحزب، في أفق تعزيز مكانته في النسيج الحزبي الوطني”.

وأشاد المكتب السياسي في بلاغ له توصل “مدار 21” بنسخة منهربـ”النفس التشاركي والجماعي الذي قاده الحزب وطبع مسار تشكيل الحكومة الحالية مع مختلف الحلفاء، وهو ما يكرّس العمل الجماعي الذي يطبع المرحلة الراهنة، وما يقتضيه من ضرورة الإيمان بالفعل السياسي المشترك”، مقدما تهاني أعضائه لرئيس مجلس النواب ورئيس مجلس المستشارين، مع التنويه بالمناخ الإيجابي الذي ميّز مراحل انتخابهم وظروف تجديد هذه المؤسسات الدستورية المهمة التي يرأسونها.

وفي السياق ذاته، هنّأ أعضاء المكتب السياسي لحزب “الحمامة” الوزيرات في الحكومة الحالية، منوهين بإشرافهن على قطاعات مهمة، ومبرزا أن حجم المشاركة النسائية في الحكومة “يعزّز جهود بلادنا للسير في أفق تحقيق المناصفة، وتعزيز حضور النساء في مختلف المؤسسات الدستورية”، كما رحّب المكتب السياسي بالوزراء الجدد الذين حظوا بـ”الثقة الملكية السامية، وهو ما يبرز انفتاح الحزب على طاقات من مختلف المجالات.”

وفي سياق متصل، استحضر أعضاء المكتب السياسي بـ”إسهاب وعمق نص الخطاب الملكي الذي ألقاه الملك محمد السادس، بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة الأولى من الولاية التشريعية الحادية عشرة”، منوهين بـ “مضامينه ومختلف التوجيهات التي قدمها الملك للحكومة والبرلمان.”

وارتباطا بالانتخابات الأخيرة سجل أعضاء المكتب السياسي، بـ”ارتياح النتائج التي حققها الحزب خلال كل الاستحقاقات التي شهدتها المملكة خلال هذه السنة، آخرها انتخاب أعضاء مجلس المستشارين”، مجددين التأكيد أن الحزب “سيعمل كل ما في جهده للوفاء بالالتزامات التي تعهد بها خلال مختلف المحطات التواصلية مع المواطنين”.

واستحضر المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار مساندة مغاربة العالم القيمة لحزب التجمع الوطني للأحرار، خلال مختلف المحطات الانتخابية التي شهدتها المملكة، وانخراطهم اللامشروط في دعم مشروعه السياسي الذي يروم تحقيق نقلة نوعية في مختلف القطاعات الاجتماعية والاقتصادية، وتعزيز مكانة المغرب كبلد صاعد، مؤكدين على عزمهم العمل على تحقيق انتظاراتهم ورهاناتهم.

إلى ذلك، دعا المكتب السياسي لحزب “الحمامة” نداء إلى مناضلي الحزب وكل القوى الحية ببلادنا، إلى تعزيز حضور المغرب واستثمار كل ما تتيحه الدبلوماسية الموازية من افاق وقنوات وفرص للدفاع عن المصالح العليا للمغرب، والتعبئة واليقظة، والالتفاف حول الملك لمواجهة مختلف التحديات الخارجية التي تواجهها المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *