رياضة

تصفيات المونديال.. غينيا تواجه “الأسود” بدون مدرب في مباراة حسم التأهل

سيُحرم منتخب غينيا في مباراة في مواجهة المنتخب الوطني المغربي، مساء اليوم لحساب الجولة الثانية المؤجلة من تصفيات كأس العالم، من مدربه، ديديي سيكس، الذي غادر المغرب بعد خروجه من المشفى.

وغادر ديديي سيكس المستشفى أمس الإثنين عقب انتهاء علاجه من التهاب السحايا الذي شخصت إصابته به بعد مباراة السودان السبت الماضي بملعب أكادير الكبير، واتجه مباشرة إلى كوت ديفوار، حيث تقيم عائلته، وسيتولّى المدرب المساعد، كابا ديوارا، بمساعدة ماندجو ديالو، مهمة قيادة المنتخب في لقاء اليوم.

وكشفت تقارير محلية أن الاتحاد الغيني اتخذ قرار إقالة المدرب الفرنسي بعد التعادل مع السودان (1-1) ثم (2-2) في الجولتين الثالثة والرابعة من تصفيات كأس العالم، إذ بلغت حصيلته 5 انتصارات و5 هزائم و6 تعادلات في 16 مباراة.

وأوضحت المصادر ذاتها أن مرض الناخب الغيني سيمنح الاتحاد المحلي ذريعة لإقالته، سيما أن حظوظ بلوغ “السيلي” لنهائيات كأس العالم تبدو ضئيلة، بحكم تصدر المنتخب المغربي المجموعة التاسعة بتسع نقاط، قبل مباراة اليوم.

وستكون المواجهة التي يحتضنها ملعب المركب الأميري مولاي عبدالله بالرباط حاسمة للمنتخب الوطني وكذلك الغيني، إذ يحتاج الأول لنقطة واحدة لحسم بطاقة التأهل إلى الدور الإقصائي النهائي، فيما الثاني لا محيد له عن الفوز من أجل الحفاظ على آمال حجز بطاقة الترشح.

ويتصدر “الأسود” المجموعة بتسع نقاط من ثلاث مباريات، بفارق خمس نقاط عن غينيا بيساو، الثاني، وست نقاط عن غينيا كوناكري، الثالث، فيما يقبع المنتخب السوداني في الرتبة الأخيرة بنقطتين.

وتبدو حظوظ النخبة الوطنية كبيرة للظفر بثلاث نقاط في مباراة اليوم استنادا إلى الأداء القوي الذي بصموا عليه في مبارتي الجولتين الأخيرتين، عقب تغلبه على غينيا بيساو بـ(6-0) ثم (3-0).

ويذكر أن مباراة الجولة الثانية من التصفيات المونديالية أجلت في 5 شتنبر الماضي عقب الانقلاب العسكري بغينيا، واضطر الاتحاد الغيني للعبة إلى ترحيل المواجهة إلى المغرب بعد رفض العديد من الاتحادات الإفريقية احتضان المواجهة بسبب الوضع الوبائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *