صحة

دراسة تحذر من مخاطر تعرض عبوات مياه الشرب للشمس

دراسة تحذر من مخاطر تعرض عبوات مياه الشرب للشمس

حذرت دراسة جديدة أجراها علماء صينيون من مخاطر الشرب من عبوات المياه البلاستيكية التي تتعرض لأشعة الشمس.

وكشفت الدراسة، التي نشرت في مجلة “البيئة والصحة”، أن علماء من جامعة جينان الصينية، قاموا بتحليل خليط الغازات المنبعثة من 6 أنواع من عبوات المياه البلاستيكية، التي تعرضت لأشعة الشمس وللأشعة فوق البنفسجية.

وشملت هذه الدراسة الحصول على عبوات من دول مختلفة (كندا وإيطاليا ونيوزيلندا واليابان والصين)، تضمنت مياه الينابيع والمياه المقطرة ومياه الآبار الإرتوازية.

وأوضحت الدراسة أنه انبعث من العبوات مزيج معقد من المواد الكيميائية المختلفة، مع وجود تباين كبير بين أنواع المياه المختلفة، ومن بين هذه المواد الكيميائية العديدة التي تم اكتشافها، مادة “n-Hexadecane” الشديدة السمية والمسببة للسرطان، إلى جانب العديد من المواد المسرطنة المعروفة الأخرى.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة، هواسي أو، في بيان، إن “النتائج التي توصلنا إليها تقدم دليلا دامغا على أن العبوات البلاستيكية، عند تعرضها لأشعة الشمس، يمكن أن تطلق مركبات سامة تشكل مخاطر صحية، ويجب على المستهلكين أن يكونوا على دراية بهذه المخاطر، خاصة في البيئات التي تتعرض فيها المياه المعبأة لأشعة الشمس لفترات طويلة”.

وكانت دراسات سابقة قد حذرت من أن المواد الكيميائية المرتبطة بالاختلالات الهرمونية مثل “ثنائي الفينول أ”، من الممكن أن تتسرب من هذه العبوات البلاستيكية، إلا أن الدراسة الحديثة التي نشرت الشهر الجاري، حددت خطرا جديدا لهذه القارورات، خاصة عند تركها تحت أشعة الشمس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابع آخر الأخبار من مدار21 على WhatsApp تابع آخر الأخبار من مدار21 على Google News