ثقافة

“نعيمة سميح أثرا تونسيا” كتاب جماعي يحتفي ب”بحة الشجن الطروب”

” نعيمة سميح، أثرا تونسيا: شهادات عن بحة الشجن الطروب ” كتاب جماعي  يحتفي بمسيرة الفنانة المغربية نعيمة سميح وصداها في تونس ويرى النور ضمن منشورات “غبطة الجوار” التي تشرف عليها سفارة المملكة بتونس.

ونظمت السفارة قبل أيام بتونس حفلا لإعلان صدور الكتاب الذي يجمع  شهادات لمثقفين وفنانين و كتاب وإعلاميين من تونس و المغرب .

وفي تقديمه للكتاب، قال السفير المغربي ببلاد الياسمين حسن طارق، إن لهذا الأثر المغربي بداياته التي تعود “إلى منتصف الثمانينات عندما ستقرر مؤسسة السكك الحديدية التونسية دعوة الفنانة المغربية لإحياء احتفالية بمناسبة ذكرى تأسيسها”.

السفير حسن طارق

وأضاف أن اسم نعيمة سميح “كان قد بدأ في بناء أسطورته الصغيرة خارج حدود المغرب، والإعجاب العارم بالبحّة الشّجيّة كان يسري في عروق الجماهير التونسية التي اكتشفت الصوت النادر عبر الإذاعات وقليل من التسجيلات التلفزية”.

واعتبر أن بعض أغاني الفنانة المغربية تحولت إلى أغان تونسية بقوة التماهي الجماهيري، مثل أغنية “ياك أجرحي” “وهي الأغنية المغرقة في الانتماء المغربي، من حيث النص والكتابة والتعبير، ومن حيث اللحن والايقاعات والتوزيع، التي تحولت إلى أغنية تونسية بقوة التماهي الجماهيري مع سحرها الآسر.”

ويعد كتاب “نعيمة سميح، أثرا تونسيا: شهادات عن بحة الشجن الطروب” ثاني  إصدار ضمن منشورات “غبطة الجوار” التي تشرف عليها سفارة المملكة بتونس، والتي تعتبر مشروعا ثقافيا منخرطا في أفق تعزيز المشترك الثقافي المغربي التونسي.

ويتضمن الكتاب شهادات من تونس للمطرب صابر الرباعي و للإعلاميين هادي زعيم، ولطفي البحري، ومحمد بوغلاب  و للموسيقي فتحي زغندة وللجامعي والناقد سعد برغل.

ومن المغرب، يتضمن الكتاب شهادات لاسمهان عمور، وحياة الادريسي، وسميرة مغداد ولحسن لعسيبي وعزيز بودربالة وحكيم بلمداحي وعزيز كوكاس وأحمد الدافري.

كما يتضمن شهادات لعبد العزيز القراقي ، وعمر اوشن ، واحمد لمسيح ، وعبدالرحيم الخصار ،وبوشعيب الضبار، وسعيد عاهد ،جلال كندالي، وعتيق بنشيكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.