سياسة

“ساباثيرو” يدعو بلده لطلب ود المغرب

ساباتيرو

في أوج الأزمة الدلوماسية بين الرباط ومدريد، وجه رئيس الحكومة الاسبانية السابق، خوسي لويس رودريكيز سباثيرو، انتقادا لاذعا لخلفه سانشيز، بخصوص طريقة تدبيره للأزمة الثنائية بين المملكتين التي في نظر الوزير السابق ” أزمت الوضع أكثر عوض حلحلته”.

سباثيرا الذي حل ضيفا على حوار مصور بثته صحيفة “راسون” أعرب عن قلقه الكبير إزاء الوضع الجديد الذي فرضه سوء تدبير الحكومة الإسبانية للأزمة الثنائية مع المغرب والذي يدخل حسب المتحدث في خانة “المشكلة الكبيرة” التي ستكلف إسبانيا الكثير على مستوى أمنه.

ومستحضرا تجربته الخاصة والشخصية مع المغرب قال أن “علاقة المملكتين  وانطلاقا من تجربته الشخصية لطالما كانت أساسية وجيدة للغاية نظرا للتعاون الذي لطالما بدلته الحكومة المتعاقبة في المغرب وعاهل البلاد الملك محمد السادس من أجل تطوير العلاقة وتوطيدها وتحقيق التفاهم…”مشددا في هذا الإطار على أن بلده اليوم “مطالب ببذل قصارى جهدها لاستعادة هذه العلاقة الجيدة مع المغرب في أقرب وقت ممكن”.

وعند مباغثته من طرف مسير الحوار بسؤال حول موقفه كرئيس وزراء سابق من ملف الصحراء قال ساباثيرو بعفوية تامة “في هذا لن أغير موقفي. مشروع الحكم الذاتي للصحراء ، الذي قدمته المملكة المغربية في عام 2007 ، هو مشروع قوي للغاية، ففيه احترام  كبير لهوية الصحراء” مبرزا ان “عددا ممن يتبنون موقفا معاديا للمغرب هم في الحقيقة” لم يطلعوا أساسا على هذا المشروع وهؤلاء يتعين عليهم قراءته أولا أو إعادة قرائته لكن أنا على يقين من أنهم لن يفعلوا ذلك أيضًا”

وتابع المتحدث:” آمل أن الأمم المتحدة، التي أخذت بالفعل بعين الاعتبار مشروع الحكم الذاتي الذي قدمته المملكة المغربية سوف تتحرك في هذا الاتجاه وتنهي بشكل جذري هذا الملف”مضيفا “لن تخطئ الحكومة إذا شجعت كل المبادرات الضرورية لإعادة الحوار، يجب أن يتم تقييم القرارات المتخذة من قبل الحكومة في علاقتها مع المغرب، وما زلت أؤكد أن العلاقة مع المغرب يجب أن تقوم على مبدأ أساسي ، وهو ثقة الأخ ، حيث كان ملك المغرب يعامل الملك الفخري دائمًا من هذا المنطلق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *