مجتمع

عمور: برنامج “فرصة” تجاوز أهدافه والاعتماد على المؤثرين ساهم بانجاحه

أكدت فاطة الزهراء عمور، وزيرة للسياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، أن برنامج “فرصة” تمكن من تمويل 10 ألاف مشروع بنسبة 100 بالمائة، مؤكدة أن هذا البرنامج، الذي جاء تنفيذا للتوجيهات الملكية المتعلقة بإدماج الشباب في سوق الشغل، يهدف إلى مواكبة وتمويل الأشخاص الحاملين لمشاريع

وفي معرض جوابها على أسئلة النواب ضمن جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية، قالت عمور، إن “هذا البرنامج ناجح لسببين رئيسيين أولهما تحفيز ومجهودات فرق العمل التي اشتغلت بجد لإخراج هذا البرنامج، إضافة إلى أساليب وسائل العمل الحديثة وغير المسبوقة (في إشارة إلى الاعتماد على المؤثرين للترويج للبرنامج) التي اعتمدت عليها الوزارة لأول مرة لتنزيل هذه المشاريع.

وخلافا للانتقادات التي وجهت لوزارة السياحة بسبب الاعتماد على المؤثرين للترويج لبرنامج “فرصة”، اعتبرت الوزيرة، أن من بين نقط قوة هذا البرنامج الحملة التواصلية التي أطلقتها الوزارة بمساهمة جميع وسائل التواصل المتاحة و التي مكنت من تحقيق النتائج المنتظرة، حيث إن مكونات هذا المشروع و مراحله و جميع المعلومات وصلت بسرعة إلى جميع المواطنين.

وأضافت المسؤولة الحكومية، المنصة الالكترونية “فرصة” منحت لجميع المغاربة نفس الحظوظ من أجل المشاركة في هذا البرنامج بحيث صار بإمكان أي شخص وأينما كان أن يقدم ملفه، مشيرة إلى “منصة التعلم عن بعد” التي مكنت حاملي المشاريع من الحصول على المكتسبات المعرفية الأولية لإنجاح مشاريعها

وضمن عوامل نجاح برنامج فرصة، حسب وزيرة السياحة، التتبع الميداني والمستمر لهذا البرنامج وتنظيم عدد مهم من اللجن المحلية أسبوعيا، حيث بلغ عدد اللجن المنظمة إلى 450 لجنة للانتقاء و600 لجنة للتمويل في ظرف لا يتعدى 5 أشهر

وكشفت عمور، عن حصيلة النسخة الأولى من برنامج “فرصة” برسم 2022، حيث بلغ عدد الملفات الكاملة 73 ألف ملفا وتجاوز عدد المستفيدين من التمويل الهدف المسطر في 10 ألاف مستفيد ممن توصلوا بالتمويل بناء على التزام الحكومة بذلك، “هو الأمر الذي لم يكن السهل تحقيقه في هذا الوقت القصير” على حد تعبيرة الوزيرة.

وأكدت المسؤولة الحكومية، أن 50 بالمائة، في المائة من المشاريع المملولة مكنت أصحابها من الانتقال إلى أنشطة الاقتصاد المهيكل وهو ما سيساعد على خلق مناصب شغل قارة ويساهم في المجهود الحكومي لتشجيع محاربة القطاع غير المهيكل، مسجلة تكوين 23 ألف شخص في إطار المنصة الالكترونية “فرصة أكاديمي” 98 بالمائة منهم عبروا عن رضاهم عن جودة التكوين

وبخصوص توزيع المشاريع حسب الأعمار، كشفت عمور، أن  65 بالمائة من المستفيدين ينتمون إلى فئة الشباب تتراوح أعمارهم ما بين 18 و30 سنة وهو ما يؤكد روح الابتكار و المقاولة لدى الشباب والإرادة القوية للانخراط في سوق الشغل والرغبة الكبيرة للمساهمة في التنمية التي تشهدها المملكة.

وتمثل النساء، حسب وزيرة السياحة،  20 في المائة من مجموع الأشخاص الذين قدموا طلبات الاستفادة من برنامج “فرصة” وأضافت: “وهن النسوة اللواتي انخرطن في قطاعات تهم السياحة والخدمات والصناعة التقليدية و غيرها، و هو يثبت الإدراة الكبيرة التي تتمتع بها النساء في مواجهة الصعوبات والتغلب عليها لانجاح مشاريعهن”

وبشأن توزيع المشاريع حسب الجهات، سجلت عمور، أنه  تم الحرص على احترام العدالة المجالية من خلال تغطية جميع جهات المملكة بما ينعكس ايجابا على الاقتصادات المحلية، كما شملت الاستفادة من برنامج فرصة أيضا العالم القروي والمدن الصغرى. وهمت القطاعات الممولة مختلف القطاعات الاقتصادية كالسياحة والفلاحة والتجارة الالكترونية والتسويق والصناعة التقليدية وتجارة القرب وكذا مشاريع مبتكرة من قبيل التطبيقات والبرامج الرقمية الذكية ومشاريع الطاقات المتجددة

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *