رياضة

الرجاء يُفَرمِل الجيش الملكي في “الكلاسيكو” ويُشعِل المُنافسة على صدارة الترتيب

فَرمَل الرجاء الرياضي متصدر الدوري الاحترافي، الجيش الملكي، عشية اليوم السبت، بعد فوزه عليه بنتيجة (1-0) في قمة الجولة الـ14 التي جمعتهما على أرضية ملعب مجمع محمد الخامس بالدار البيضاء.

وسجل الهدف الوحيد للرجاء في المباراة زكرياء الهبطي في الـ49 من الجولة الثانية.

وأشعل الرجاء، بفوزه بـ”الكلاسيكو”، المنافسة على صدارة ترتيب البطولة الاحترافية، إذ صعد الفريق الأخضر إلى وصافة الترتيب مؤقتا بـ26 نقطة مناصفة مع الفتح الرباطي، بفارق نقطتين عن المتصدر، الجيش الملكي، الذي تجمد رصيده عند 28 نقطة.

وألحق “النسور” الخسارة الثانية هذا الموسم بالجيش الملكي، بعد الأولى ضد الفتح الرباطي لحساب الجولة الـ11،

وحسم التعادل السلبي مجريات الجولة الأولى التي غلب عليها التحفظ الدفاعي للفريق العسكري وضغط رجاوي لم يتمكن من بلوغ مرمى محمد باعيو.

ودخل الرجاء الشوط الثاني بأفضل سيناريو بعدما افتتح التهديف في الدقيقة الـ49 بعد تبادل كروي رائع بين حمزة خابا وزكرياء الهبطي أنهاه الأخير بتسديدة قوية داخل منطقة الجزاء استقرت في الشباك الرباطية (1-0).

وحملت الدقيقة الـ53 أخبارا غير سارة للجماهير العسكرية بطرد العربي الناجي بعد عودة حكم المواجهة، رضوان جيد، إلى تقنية الفيديو “الفار” إثر تدخل خشن لمتوسط ميدان الجيش الملكي ضد حمزة خابا، ليكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين.

ورغم النقص العددي، ضغط الجيش الملكي على مرمى أنس الزنيتي بحثا عن تعديل الكفة، بيد أن اللمسة الأخيرة غابت عن لاعبين، ليضطر مدربه الفرنسي، فرناندو داكروز، لإجراء تغييرين دفعة واحدة بإدخال زين الدين الدراك ولامين دياكيتي مكان جوزيف غيدي وآدام النفاتي، بينما قام مدرب الرجاء، التونسي منذر الكبير، بتغيير دفاعي بإشراك الظهير الأيمن عبد الإله مدكور مكان عبد الصمد البدوي.

ورغم النقص العددي، سيطر الفريق العاصمي على مجريات ما تبقى من دقائق الجولة الثانية، في وقت اعتمد الرجاء على المرتدات الخاطفة مستفيدا من المساحات التي يتركها زملاء رضا سليم خلفهم.

وأمام ضغط العساكر، قام مدرب الرجاء بتغييرين دفعة واحدة بإدخال محمد بولكسوت والجزائري رؤوف بلغيث مكان زريدة والهبطي في الدقيقة الـ73 لإعطاء نفس جديد لوسط الميدان، بيد أن زمام السيطرة ظلت للاعبي الجيش الملكي، الذين ضغطوا على الدفاع الأخضر دون بلوغ مرمى أنس الزنيتي.

وأمام العقم الهجومي، أجرى مدرب الزوار تغييرين هجوميين في الدقيقة الـ80 بإشراك مصطفى سهد وعبد الفتاح حدراف مكان زكرياء فاتي، ومحمد مفيد، ورد عليه المدرب الرجاوي بتغييرين آخرين بإخراج خابا ومكعازي وإدخال محمد الصبار والحسين رحيمي.

وكان الجيش الملكي قريبا من تعديل الكفة في الدقيقة الـ85 بعد مجهود فردي لنجمه رضا سليم في الجهة اليمنى أنهاه بتمريرة عرضية فوق طبق من ذهب لم يلحق بها البديل مصطفى سهد لتحويلها داخل الشباك الفارغة.

وأنقذ محمد باعيو مرماه من هدف محقق في الدقيقة (3+90) بعد تسديدة قوية من بوزوق صدها الحارس العسكري بصعوبة قبل أن يتدخل أحد المدافعين لإبعادها عن المرمى.

وشهدت الدقيقة الـ(6+90) طردا ثانيا في صفوف الجبش الملكي بعد تلقي حاتم الصوابي الإنذار الثاني، ليكمل فريقه المباراة بتسعة لاعبين.

ولم يحسن الرجاء استغلال ما تبقى من دقائق المباراة لإضافة أهداف أخرى مستفيدا من النقص العددي للجيش الملكي، إذ اكتفى لاعبوه بالهدف المسجل الذي دافعوا عنه حتى صافرة نهاية اللقاء.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *