سياسة

ناصر بوريطة: المغرب يرفض المساس بالوضع القانوني والتاريخي القائم في مدينة القدس والمسجد الأقصى

أبرز وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أن العمل الميداني المتواصل لوكالة بيت مال القدس الشريف، بتوجيهات من الملك محمد السادس، يهدف تحسين الأوضاع الاجتماعية والمعيشية للساكنة المقدسية.

وأكد بوريطة في كلمة بمناسبة افتتاح فعاليات اليوبيل الفضي لوكالة بيت مال القدس الشريف بالمركز الدولي للمؤتمرات محمد السادس بالصخيرات أمس الجمعة،أن موقف المغرب ثابت، بقيادة الملك، رئيس لجنة القدس، الرافض لأي مساس بالوضع القانوني والتاريخي القائم في مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، وضرورة الامتناع عـن كل ما من شأنه تأجيج الأوضاع وجر المنطقة نحو مزيد من الاحتقان والتوتر.

وقال بوريطة إن “الوكالة، بتوجيهات من الملك، قد دأبت على أداء مهمتها النبيلة من خلال عمل ميداني متواصل يروم صيانة الهوية الحضارية للمدينة المقدسة وتحسين الأوضاع الاجتماعية والمعيشية للساكنة المقدسية ودعم صمودها وبقائها في القدس”.

واعتبر الوزير، رئيس لجنة الوصاية لوكالة بيت مال القدس الشريف، أن هذا المعطى هو ما بوأ الوكالة سمعة ومكانة رفيعتين وجعلها تحظى باحترام وتقدير من الأشقاء في العالمين العربي والإسلامي بشكل عام والفلسطينيين والمقدسيين بشكل خاص.

وأشار إلى أن “الاحتفال بالذكرى الـ25 لتأسيس الوكالة، يأتي في إطار الحرص المتواصل للملك، بالحفاظ على الهوية العربية والإسلامية للمدينة المقدسة، والتزام جلالته الثابت بمساعدة سكانها المقدسيين على الصمود، من خلال العمل الميداني الاجتماعي والإنساني اليومي والمستمر مع المقدسيين”.

وشدد بوريطة، في هذا السياق، على أن “احتفاء الوكالة هذه السنة باليوبيل الفضي هو مناسبة لاستحضار إنجازات وأنشطة ومبادرات المملكة المغربية الممتدة على مدار 25 سنة لفائدة مدينة القدس الشريف، دون كلل ولا انقطاع”، مؤكدا أنه “عمل تضامني أراده الملك، أن يكون منسجما مع الواقع المعاش، وأضفى عليه مفهوما جديدا يزاوج في تناغم أصيل، بين المساعي السياسية الهادفة وبين العمل الاجتماعي الميداني، الذي تنهض فيه وكالة بيت مال القدس الشريف بواجبها على أحسن وجه”.

غير أنه أكد بأن “هذا المسار الناجح للوكالة لم يكن مفروشا بالورود، بالنظر للتحديات الكبرى التي واجهته إلى جانب خصوصية القدس الدينية والروحية وموقعها في المشهد السياسي الدولي كواجهة لصراع فلسطيني إسرائيلي عمر طويلا”، مشددا على أن “الوكالة قد حرصت على الأخذ بعين الاعتبار هذا الوضع المقدسي المعقد ، مما مكنها من القيام بعملها بواقعية ونجاعة، وأتاح لها فهم الواقع المقدسي من خلال إعطائها الأولوية للعمل الميداني الملموس على الخطابات السياسية”.

وبالنسبة للمغرب، يضيف الوزير، فإنه بفضل الرؤية المتبصرة للملك، ظلت المملكة المغربية وفية لعهدها في نصرة القضية الفلسطينية العادلة وحماية القدس بشكل خاص، وهي في سبيل ذلك تبذل مجهودات متواصلة لتعزيز وتطوير عمل الوكالة، والتي بات المغرب ومنذ سنة 2011، يتحمل مائة في المائة من ميزانيتها في صنف تبرعات الدول، وحوالي 70 بالمئة في صنف تبرعات المؤسسات والأفراد.

وسجل، في هذا الصدد، بأن الوكالة قد صرفت طيلة 25 سنة من عملها المتواصل حوالي 65 مليون دولار ، معتبرا أن هذه الحصيلة مكنتها من تنفيذ ما يزيد عن 200 مشروع هم جميع فئات المجتمع المقدسي توزعت على مشاريع في قطاعات الإعمار والترميم وحيازة العقارات، والصحة والتعليم، والفلاحة، ودعم الاقتصاد المحلي، وكذا الإعلام والثقافة والنشر والتدوين والشباب والرياضة والطفولة، إضافة إلى الدعم والتمكين والبشرية، والمساعدة الاجتماعية من أيتام، وأرامل، فضلا عن أشخاص في وضعية إعاقة.

وتابع بوريطة بالقول إنه نتيجة لجهد وكالة بيت مال القدس الشريف المتواصل، حظيت ولاتزال بتقدير كبير وبإشادات واسعة في كل القمم الإسلامية والعربية، كان آخرها في القمة العربية الأخيرة بالجزائر في 2 نونبر 2022، بالإضافة إلى الإشادات المتكررة والمتتالية في كل الاجتماعات الوزارية سواء على المستوى العربي أو الإسلامي.

وأضاف أن وكالة بيت مال القدس الشريف ستبقى تعمل لصالح القدس كما أرادها جلالة الملك، من أجل الحفاظ على المدينة المقدسة كأرض سلام وتعايش، يعم فيها الأمن والاستقرار، ومحجا لأتباع الديانات السماوية الثلاث لأداء شعائرهم الدينية براحة وطمأنينة، وفقا لروح نداء القدس، الذي وقعه أمير المؤمنين الملك محمد السادس، مع قداسة البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان في الرباط بتاريخ 30 مارس 2019.

وخلص إلى أن المغرب، بقيادة جلالة الملك، واقتناعا منه بأن السلام في منطقة الشرق الأوسط يبقى خيارا استراتيجيا لا محيد عنه، سيواصل جهوده مستثمرا إمكانياته والعلاقات المتميزة التي تجمعه بكل الأطراف والقوى الدولية الفاعلة، من أجل المساهمة في أي جهد دولي يهدف إلى إعادة إطلاق مسار الحوار والمفاوضات، باعتبار ذلك السبيل الوحيد لوضع حد للنزاع، وتحقيق الأمن والاستقرار والرخاء بمنطقة الشرق الأوسط .

يشار أن خلال هذه الاحتفالية تم عرض شريط فيديو عن وكالة بيت مال القدس الشريف “25 سنة من العطاء في خدمة القدس وأهلها” إلى جانب فقرات فنية ووصلات غنائية.

يذكر بأن وكالة بيت مال القدس الشريف تنظم، تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، على مدى العام 2023 عددا من الأنشطة المخلدة لمرور 25 سنة على هيكلة المؤسسة ودخولها الفعلي حيز العمل، تحت شعار ” انطلاقة جديدة لترسيخ مكانة القدس ومركزها الديني والحضاري “.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *