سياسة

البيجدي يحتج على اقصائه من مجلس المالكي وبنكيران: “ما عجبناش الحال”

بنكيران

احتج حزب العدالة والتنمية على إقصائه إلى جانب ذراعه النقابي الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب من عضوية المجلس الأعلى للتربية والتكوين، وقال الأمين العام للحزب عبد الإله بنكيران إن: ” هذا الأمر نرفضه ولا نقبل به ونحتج عليه”.

وعين الملك محمد السادس أعضاء المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، الذين يخول القانون المنظم لهذا المجلس لجلالته حق تعيينهم، وذلك في أعقاب تعيينه الحبيب المالكي، رئيسا جديدا للمجلس، خلفا للمستشار الملكي عمر عزيمان

ويتعلق الأمر بعشرين عضوا من فئة الخبراء والمتخصصين، وهم جميل السالمي، أمينة لمريني الوهابي، أمين بنسعيد، يوسف السعداني حسني، آسية أقصبي مسفر، محمد الصغير جنجار، حميد بوشيخي، محمد البرنوصي، عائشة الحجامي، ليلى بنسليمان، مختاري قويدر، أمال الفلاح السغروشني، صلاح الوديع، فؤاد شفيقي، جمال بلحرش، مولاي إدريس العلوي، محمد أمين الصبيحي، محمد سلاسي سنو، رشيد بن الزين، وفاطمة الزهراء بياز.

بنكيران الذي كان يتحدث خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الثاني لمنظمة البيجدي، أوضح أنه “يعيش هذه الأيام حزنا خاصا بعد اطلاعه على تكوين المجلس الأعلى للتربية والتكوين، وتساءل “كيف يعقل إبعاد كفاءات العدالة والتنمية عنه، هل تعتقدون أن حزب العدالة والتنمية مات؟ قبل أن يستطرد:  “ولا الحزب ولا نقابته شطبتونا زعما، جاتكم الفرصة وقلتوا  13 نائبا معند حناهم ما يديروا (..) ما عندنا ما نديروا لكن غادي نحاولوا”.

وتابع رئيس الحكومة الأسبق احتجاجه على إبعاد البيجدي من تركيبة مجلس المالكي، قائلا : “لا النقابة لا الحزب لا الحركة حتى واحد(..) اسمحوا ليا يجيبوا اليساريين  أو الفرونكفونيين  ما عندنا مانع أو ناس لديهم آراء دينية غريبة، لكن ألا يكون أحد في العدالة والتنمية فهذا أمر مستغرب”.

وأضاف : ” هناك نقابة عندها ممثل واحد في التعليم ومع ذلك ضمنت ممثلا لها في عضوية المجلس في حين نقابتنا ممثلة بـ27 ومع ذلك لم تحظ بأي عضو، علاش هذا الشي هذا (..) هذا الأمر ما خدامش وحنا ما قابلنوش  نرفضه ولا نقبل به ونحتج عليه”.

وشدد بنكيران على أنه “ليس هناك نضال من دون ثمن إلى قدر الله علينا حتى حنا نؤدي الثمن فليكن، لكن حنا ما عاجبناش الحال ماشي معقول لأن التوازن وعدم الاقصاء هما أساس في هذه الدولة”، وزاد: “أنا سيدنا كيقول أسي بنكيران  نتوما حزب بحال الأحزاب الأخرى، إوى كيف وقع ولا واحد من العدالة والتنمية واش حنا ما فينا ولا واحد كيفهم في التعليم”.

وسجل الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، على  أنه كان عضوا بلجنة التربية والتكوين التي كان يرأسها مزيان بلفقيه، وقال : ” بكل تواضع من بعده كنت الشخص الأول في هذيك اللجنة ورجعوا للوثائق لا التدخلات  والمساعدة التي كنت أقدمها لبلفقيه لكي يمر كل شيء بسلام “.

وأردف: أخرجنا ميثاق التربية التكوين الذي يعد أحسن وثيقة صدرت بالتعليم إلى حدّ الآن وكان فيها توازن وعدم إقصاء وتم بفضلها حل عدد من المشاكل بحيث كان هناك عدد من الناس مهملين في التعليم العتيق قبل أن تصبح هذا الأخير والتعليم العصري جسور “.

وفي سياق متصل، قال بنكيران، “نحن لا نقول إننا نمثل الإسلام، المغاربة كلهم مسلمين هذا متفقين عليه، لكن رغم ذلك نحن حساسية إسلامية(..) أشنو بغيتو حزب العدالة والتنمية يسكت (..) وها هو سكت ومات كاع هل سينتهي الإسلام؟ قبل أن يستطرد: ” يا من يسمعني ويجب أن يسمعني افتح اذنيك جيدا الإسلام هو الذي تصدى للاستعمار الفرنسي وحرك الجمهور في مدينة فاس 1912″.

وعلى صعيد آخر، قال بنكيران، إنه كان على الحكومة الحالية أن تشكر وتثني على حكومتي العدالة والتنمية، لما قدمتاه من خدمات ساهمت في إصلاح صندوق المقاصة عوض الشتم والنكران، مضيفا إلى كان اليوم سي فوزي لقجع وسي أخنوش وسي بايتاس يقولون الى مشينا حتى ردينا الدعم ستتخرب الميزانية ومغيبقاش عندنا الفلوس باش نديروا لا الصحة ولا التعليم ولا الاستثمار كان خصهم إزيدو كليمة الصواب ويقولوا نحمدو الله ونشكر حزب العدالة والتنمية ونشكرو سي عبد الاله ابن كيران الذي كان وراء هذا الإنجاز”.

وسجل بنكيران،  أن المغرب في العشر سنوات الأخيرة عاش آمنا ومستقرا وتفرغ للتنمية وحقق انجازات وأعمال كبيرة جدا، بفضل الله وبفضل الفاعل السياسي الأول في المغرب الذي هو الملك محمد السادس، الذي كان وراء مبدأ إفساح المجال أمام العدالة والتنمية في المجال السياسي ليشارك، وشاركنا واستطعنا أن نساهم في إنقاذ بلادنا من الفوضى واستطعنا أن نحقق إنجازات لا يمكن لأحد أن يجادل فيها.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.