فن

رافقه ارتباك تنظيمي.. أهل السينما يحجون لمراكش بعد عودة المهرجان الدولي للفيلم

بعد تأجيله سنتين بسبب جائحة كوفيد19، التي شلّت حركة قطاع الثقافة بالمغرب، عاد النبض للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، حيث انطلقت مساء اليوم الجمعة، فعاليات دورته الـ19، التي ستمتد خلال الأسبوع من الـ11 إلى الـ19 من نونبر الجاري.

وتميز حفل افتتاح هذا المهرجان، بالاحتفاء بنجم بوليوود الممثل الهندي رانفير سينغ، وتوشيحه بالنجمة الذهبية للمهرجان، اعترافا بمساره الفني الحافل بالعديد من الأفلام الناجحة على مستوى العالم.

وشهدت هذه الأمسية كذلك حضورا وازنا لأهل الشاشة الكبيرة، إذ أعربت الممثلة والمغنية كريمة غيث، في تصريح لجريدة “مدار21″، عن سعادتها للحضور في فعاليات المهرجان، الذي سيشهد عرض فيلمها “30 مليون”، في الـ13من شهر نونبر الجاري بساحة جامع الفنا.

من جهتها، عبرت الممثلة جيهان الكيداري للجريدة، عن فرحتها للمشاركة ضمن فعاليات هذه الدورة، خاصة بعد انقطاع دام أزيد من سنتين، قائلة: “اشتقنا لهذا المهرجان، وسعيدة بمرافقة المنتجة والمخرجة زاكية الطاهري”.

بدوره، قالت الممثلة ابتسام العروسي، في تصريح لجريدة “مدار21″، إنها سعيدة بحضور المهرجان، وإعادة إحيائه، مردفة: “يشرفنا ويشرف جميع المغاربة، ويعرف احتضان النجوم من العالم بأسره، وأتوقع نجاح هذه النسخة كسابقاتها”.

ومن جانبها، أكدت هند بن جبارة، في تصريح لجريدة مدار21، سعادتها بعودة المهرجان، مبرزة أنه يعد واجهة للفن والسينما والسياحة المغربية، وواجهة لمدينة مراكش، مضيفة: “تشرفت بالحضور ضمن فعالياته، نظرا لتاريخه، وقيمة الفنانين الذين يستقطبهم”.

إلى جانب هؤلاء النجمات، أثثت مجموعة من “المؤثرات” السجادة الحمراء في افتتاح المهرجان الدولي للفيلم وخطفن الأنظار، حيث حضرت كل من سهام المعروفة بـ”سلطانة” و”رجوى الساهلي” والمؤدية الاستعراضية “غيثة الحمامصي”، ما أعاد إلى الواجهة توظيف هذه الفئة في إنجاح الفعاليات الفنية، بالرغم من رفض بعض المتتبعين لهذه الإستراتيجية.

ولم تخل أمسية عودة المهرجان الدولي للفيلم من بعض الارتباك الواضح على مستوى التنظيم، إلى جانب الاكتظاظ الذي وقع على السجادة الحمراء، ناهيك عن السرعة في تقديم أنشطة حفل الافتتاح.

ومن المقرر أن يتم تكريم الممثلة الفرنسية مارينا فويس والمخرج الفرنسي ليوس كاراكس، والممثلة والمخرجة الفرنسية جولي ديلبي، والمخرجة الفرنسية جوليا دوكورن، ثاني مخرجة تنال السعفة الذهبية في تاريخ مهرجان كان، والمخرج والشاعر الأمريكي جيم جارموش.

وسيتم أيضا تكريم المؤلف الموسيقي الفرنسي اللبناني الحائز على جائزة الأوسكار غبريال يار، والممثل البريطاني المتميز جيريمي أيرونز والمخرج الإيراني الكبير المتوج مرتين بجائزة الأوسكار أصغر فرهادي، والمخرج السويدي الحائز على سعفتين ذهبيتين روبن أوستلوند.

وستعرف الدورة الـ19 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، عرض 76 فيلما من 33 بلدا تمثل تجارب سينمائية من جميع جهات العالم، وذلك في مختلف أقسام المهرجان وهي المسابقة الرسمية، والعروض الاحتفالية، والعروض الخاصة، والقارة الحادية عشرة، وبانوراما السينما المغربية، وسينما الجمهور الناشئ، وعروض ساحة جامع الفنا والأفلام المقدمة في إطار التكريمات.

وتضم لجنة تحكيم المسابقة الرسمية لهذه الدورة، والتي يترأسها المخرج الإيطالي باولو سورينتينو، كلا من المخرجة الدانماركية سوزان بير، الممثل والمنتج الأمريكي الگواتيمالي أوسكار إسحاق، والممثلة البريطانية فانيسا كيربي، والممثلة الألمانية ديان كروجر، والمخرج الأسترالي جاستن كورزيل، والمخرجة والممثلة اللبنانية نادين لبكي، والمخرجة المغربية ليلى المراكشي والممثل الفرنسي طاهر رحيم.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.