امرأة

تتويج الفائزات بجائزة “تميز للمرأة المغربية” في ليلة الاعتراف بإسهامات النساء في التنمية المستدامة

ترأست مساء اليوم الإثنين، عواطف حيار، وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، بمسرح محمد الخامس بالرباط، حفل تتويج الفائزات بجائزة “تميز للمرأة المغربية” في دورتها السابعة، التي خصصت لـ”تميز المرأة في سبيل تحقيق أهداف التنمية المستدامة”.

وبهذه المناسبة، قالت الوزيرة عواطف حيار، إن “الدورة السابعة لجائزة تميز المرأة المغربية، التي اختير لها هذه السنة موضوع “تميز المرأة في سبيل تحقيق أهداف التنمية المستدامة”، تأتي تماشيا مع الخطاب الملكي للملك محمد السادس في عيد العرش  المنصرم، حيث أكد ضرورة تمكين المرأة المغربية من حقوقها كاملة، كما نص على ذلك دستور المملكة، وأيضا تفعيل المؤسسات ذات الصلة”.

وأردفت حيار، في تصريح لجريدة مدار21، على هامش هذا الحفل الذي عرف حضورا وازنا لشخصيات سياسية وفعاليات من المجتمع المدني، بالقول: “نحتفل اليوم بمشاريع وإسهامات المرأة المغربية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ونرى أن المرأة المغربية مبدعة، ولها قدرة هائلة وخلاقة على الابتكار”،  متأسفة في الوقت ذاته على تخلف المرأة المغربية حاليا عن ركب التنمية، حيث إنها تؤكد أن “20 في المئة فقط نسبة مساهمة  النساء في النشاط الاقتصادي”.

وأشارت الوزيرة ذاتها إلى أنه “في إطار تفعيل البرنامج الحكومي سيتم الرفع من هذا النشاط الاقتصادي إلى 30 في المئة في أفق سنة 2026″، مبرزة أن هذه المناسبة تؤكد “إبداع المرأة المغربية، بحيث تم هذه السنة تقديم أكثر من 220 مشروعا، مقابل حوالي 60 مشروعا في السنة الفارطة”.

وأكدت المسؤولة الحكومية عينها، في تصريحها للجريدة، أن وزارتها “حاولت هذه السنة إشراك جميع الجهات، وحرصت على أن تكون مقاربة تشاركية ومجالية بامتياز من خلال الاعتماد على مؤسسات القطب الاجتماعي”، لافتة إلى أنه كان هناك إقبال كبير، ومشاريع مختلفة من القرى والأرياف والمدن، وكانت اللجنة مسرورة بالغنى والإبداع في جميع جهات المملكة.

وشهدت هذه الأمسية أيضا تكريم مجموعة من الشخصيات والاحتفاء بها نظير عطاءاتها المتميزة، من بينهم لطيفة بناني سميريس، الأستاذة الجامعية والفاعلة السياسية، سلمت لها الدرع ليلى بنعلي  وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ومليكة الفد، نائبة الرئيسة المكلفة بالشؤون الثقافية والرياضي بجماعة المحمدية، وسلمها الدرع محمد عبد الجليل، وزير النقل واللوجيستيك، ناهيك عن تكريم روح الفقيدة عائشة الشنا، الناشطة الاجتماعية المدافعة عن حقوق المرأة والأطفال، والتلميذة سامية حاجب من ذوي الاحتياجات الخاصة، وفريدة الفاسي، الحاصلة على الدكتوراه في الفزياء النووية، ثم المناضلة خدوجة السليماني، التي دافعت عن الوحدة الوطنية وقاومت الاستعمار.

إلى جانب الأسماء سالفة الذكر، تم تكريم المنتخب المغربي النسوي لكرة القدم، الذي تألق في كأس الأمم الإفريقية الأخيرة المنظمة بالمغرب، إذ سلم الدرع لعميدته فاطمة تكناوت،  وفوزي القجع، رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، وكذا عبد الكريم بناني، رئيس جمعية رباط الفتح والمجموعة الموسيقية رنين الفتح.

وأسفرت المنافسة، التي شهدت مشاركة 12 مبادرة ومشروعا  تمثل جهات المملكة كافة، عن حصول تعاونية نسيم جبل المحصر، على الجائزة الأولى البالغة قيمتها 130 ألف درهم، بمشروعها الذي يهدف إلى تثمين منتوجات الحلفاء بجهة الشرق، وهي عبارة عن منتوجات حرفية من نبتة الحلفاء تصوغها المرأة القروية بالمنطقة، بينما نالت تعاونية انكوان، الجائزة الثانية بقيمة 100 ألف درهم، عن مشروعها الذي يهم التلوين الطبيعي بجهة مراكش اسفي، من خلال تلوين الصوف والثوب والمنتجات النباتية بالصباغة الطبيعية.

أما الجائزة الثالثة فكانت من نصيب مشروع جمع الزيوت العيون الساقية الحمراء، وقيمتها تبلغ 70 ألف درهم، والمشروع عبارة عن فرز النفايات عند المصدر وتثمينها، وذلك بجمع زيوت القلي المستعمل من المطاعم والفنادق، ثم القيام بتخزينها ومعالجتها، وترسل بعدها للتصدير خارج المملكة ليصنع منها وقود حيوي.

في هذا السياق، عبرت فاطمة السحيمي، عن تعاونية نسيم جبل المحصر، في تصريح لجريدة مدار21، عن سعدتها بالفوز بالجائزة الأولى، مضيفة: “أشكر الوزارة على دعمها للمرأة القروية، وأهدي هذا الفوز للمرأة بصفة عامة، والمرأة القروية بصفة خاصة”.

من جانبها، قالت خدوجة السليماني، التي حظيت بتكريم خلال هذا الحفل، في تصريح لمدار21، إنها سعيدة بهذا التكريم، موجهة شكرها للوزارة والمسؤولين على هاته الالتفاتة.

أما جيهان الكنفاوي، الطالبة التي حصدت أخيرا جائزة بالمسابقة العالمية أطروحتي في 180 ثانية، فأعربت لجريدة مدار21 عن امتنانها واعتزازها بالحضور بين رائدات الوطن، مردفة: “سعيدة بتكريمي باعتباري شابة مبتدئة، والحمد لله استطعت إيصال رسالتي وصوتي بصفتي طالبة باحثة”.

وتسعى جائزة “تميز للمرأة المغربية، منذ انطلاقتها في عام 2014، إلى الاعتراف بمجهود النساء في تنمية البلاد، بالإضافة إلى تشجيع صاحبات الأعمال والمهنيات في دفع مسيرة التميز في مجال الأعمال، وكذا إبراز النماذج المتميزة لإسهامات النساء في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسة والبيئية وغيرها.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.