صوت الجامعة

خاص/ بعد فضائح المال والجنس مقابل النقط.. الميراوي يعتزم “تجفيف” جامعة سطات

أكدت مصادر مطلعة أن عبد اللطيف الميراوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبّر عن رغتبه في تجفيف جامعة الحسن الأول بسكات بعد سلسلة الفضائح التي عاشتها، ولا سيما فضائح المال والجنس مقابل النقط، وفضائح التوظيفات المشبوهة.

جاء ذلك إثر زيارة قام بهاوزير التعليم العالي لمؤسسات بجامعة الحسن الاول بسطات، واجتماعه مع جمال الزاهي عميد كلية الاقتصاد والتدبير، رئيس جامعة الحسن الأول بالنيابة، وجمال النجا عميد كلية العلوم والتقنيات وعبد الصادق الصادقي مدير المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، ومدير معهد علوم الصحة.

وقالت مصادر “مدار21” من داخل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، إن الميراوي كان صارماً لحظة لقائه برؤساء المؤسسات الجامعية، وعبر عن رغبته في “تجفيف” هذه الجامعة بعد سلسلة الفضائح التي شهدتها، من الجنس مقابل النقط إلى المال مقابل النقط إلى التوظيفات المشبوهة وغيرها.

وتضمنت كلمته، وفق المصدر نفسه، التأكيد على اختيارات الأساتذة بين الوظيفة العمومية والقطاع الخاص، وأن الكل حر في اختياره، في إشارة منه إلى عدد من الملفات التي تورط فيها مسؤولين بجامعة سطات جمعوا بين القطاعين الخاص والعام في ضرب صارخ لقانون الوظيفة العمومية، وفق المصادر.

ومن المنتظر أن تحل لجان تفتيشية بالجامعة للبحث في هذا الموضوع، ومواضيع أخرى تتعلق بالتوظيفات خاصة بكلية العلوم القانونية والسياسية بعد أصابع الاتهام التي أشارت إلى منسق ماستر المالية العامة المغلق الذي كان سبباً مباشرة في بداية ظاهرة التوظيف وفق معايير، وصفتها المصادر، ب”اعطيني نعطيك”.

وسبق للجامعة نفسها أن شهدت تفجر فضائح من العيار الثقيل، خاصة ما يتعلق بفضائح الجنس مقابل النقط، والمال مقابل النقط، وكذا التوظيفات المشبوهة، الأمر الذي كان موضوع أبحاث وأحكام قضائية.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.