جهويات | صحة

ورشة تكوينية حول التخدير الموضعي بفاس

افتتحت أمس الخميس، في المستشفى الإقليمي الغساني بفاس، ورشة تكوينية حول تقنيات التخدير الموضعي تحت الموجات فوق الصوتية، بمشاركة عدد من الأطباء والخبراء المغاربة والأجانب.

وتهدف هذه الدورة التكوينية التي تنظمها جمعية أطباء الإنعاش والتخدير بفاس، وتمتد ليومين، إلى المساهمة في تقوية مهارات الأطباء والممرضات والتقنيين من خلال إجراء تداريب للتكوين المهني المستمر ، ولترسيخ ثقافة التفاعل بين المهنيين، والاطلاع على آخر التكنولوجيا المستخدمة في المجال.

وفي هذا الإطار، شدد الدكتور جلال الحمومي، طبيب متخصص في التخدير والإنعاش بمستشفى الغساني بفاس، في تصريح للقناة الإخبارية لوكالة المغرب العربي للأنباء “M24″، على الأهمية الكبيرة لهذه الدورة التكوينية، مشيرا إلى أن التخدير الموضعي يكتسي يوما بعد يوم مكانة مهمة في مجال التخدير بصفة عامة.

وأبرز أن التخدير الموضعي له آثار جانبية أقل على المرضى، وتبلغ نسبة نجاحه 90 بالمائة، مسجلا أن هذا النوع من التخدير يشكل حاليا ثورة في عالم الطب.

من جانبه، أشار عبد الرحيم البوعزاوي، بروفيسور الطب والتخدير والإنعاش بالمركز الاستشفائي الجامعي بفاس، إلى أن هذا العمل التعليمي المستمر يهدف إلى تشجيع تبادل المعلومات بين المهنيين الأجانب والمغاربة، مشيدا بالمواضيع التي تمت مناقشتها خلال هذه الورشة التدريبية.

وقال إن الأمر يتعلق باستخدام المضادات الحيوية والمحاكاة الطبية ومراقبة المريض والمصاب في غرفة العمليات، فضلا عن التخدير الموضعي تحت الموجات فوق الصوتية.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.