ثقافة

عاجل.. المحكمة الإدارية تنصف الفائزين بجائزة المغرب للكتاب ضد بنسعيد

المحكمة الإدارية بالرباط تقضي بإلغاء قرار وزير الشباب والثقافة والتواصل بسحب جائزة المغرب للكتاب عن سنة 2021 من تسعة كتاب مغاربة.

أصدرت المحكمة الإدارية بالرباط خلال جلسة الثلاثاء 20 شتنبر 2022 حكمها بشأن قرار وزير الشباب والثقافة والتواصل ليوم 18 مارس 2022 ، والذي سحب بمقتضاه جائزة المغرب للكتاب من تسعة كتاب.

وقررت المحكمة الغاء القرار المطعون فيه مع ترتيب الآثار القانونية على ذلك و أداء المدعى عليها لفائدة المدعين التسعة تعويضا عن الضرر المعنوي قدره (درهم واحد) مع تحميل الجهة المدعى عليها المصاريف.

وكان وزير الشباب والثقافة، المهدي بنسعيد، قرر سحب جائزة المغرب للكتاب من كتاب مغاربة كانوا قد حصلوا عليها مناصفة خلال دورة 2021.

وأتى قرار المسؤول الحكومي تفاعلا مع رسالة جماعية كان قد وجهها إليه الكتاب التسعة الفائزين بجائزة المغرب للكتاب مناصفة، طالبوه من خلالها بتمكينهم من المبلغ الكامل للجائزة لكل واحد منهم، بعد “تأويلهم للمادة 13 من المرسوم المنظم للجائزة” بحسب الوزير بنسعيد، الذي اعتبر مطلبهم “سابقة في تاريخ جائزة المغرب للكتاب التي تجاوز عمرها نصف قرن من الإشعاع المبني على استحضار جوانبها الاعتبارية ومكانتها المعنوية التي توجت بتقدير واعتزاز كبار المفكرين والمبدعين والمؤلفين المغاربة في مختلف أصناف المعرفة وأسندت مهامها الشاقة في دراسة وتقييم الأعمال المرشحة للجان تداول على رئاستها وعضويتها خيرة مثقفي المغرب”.

وأعرب المسؤول الحكومي عن بالغ أسفه لـ”اختزال كل دلالات الجائزة في قيمتها المادية”، مشدّدا على أن مبدأ المناصفة معمول به عالميا ويقوم على اقتسام مبلغ الجائزة بين الفائزين بالمناصفة.

ونبّه الوزير بنسعيد إلى أن وزارته لم تدخر جهدا في الرفع من مبلغ مكوّنات الجائزة وإضافة أصناف أخرى إليها، “لكنها بالمقابل لن تقبل المساس بالاعتبار المكفول لأول وأعرق جائزة مغربية في مجال الكتاب”، يقول بنسعيد.

ويتعلق الأمر بكل من الكتاب، يحيى اليحياوي، ادريس مقبول، يحييى بن الوليد، أحمد بوحسن، الطيب أمكرود، محجد الجرطي، محمد علي الرباوي، حسن أوبارهيم أموري، وبوبكر بوهادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.