سياسة

غضبا من اللامبالاة.. عمال الإنعاش يحتجون أمام البرلمان

قررت النقابة الوطنية لعمال وعاملات الانعاش الوطني المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل الخروج في وقفة احتجاجية وطنية يوم السبت 17 شتنبر 2022 أمام قبة البرلمان بالعاصمة الرباط، معلنة أنها ستواصل التصعيد لحين الالتفات لعمال وموظفي الإنعاش الوطني.

وأكدت النقابة في بلاغ لها، توصلت “مدار21” بنسخة منه، أن منخرطيها بربوع المملكة الرجوع سيخرجون إلى ساحة الاحتجاج لإطلاق حناجرهم مناشدين الملك محمد السادس علهم يطالهم الإنصاف.

وقال البلاغ أن عمال وموظفو الانعاش الوطني بالإدارات المغربية يأملون خيرا في “الحكومة الجديدة في ظل التطورات العظيمة التي يشهدها المغرب داخليا وخارجيا من جهة، وغلاء المعيشة الذي لفح جيوب الطبقة المرتاحة ماديا فما بالكم بطبقة مقهورة ماديا ومعنويا لا يطالها اي تغيير كطبقة الانعاش الوطني”.

وأضاف البلاغ أنه “في خضم كل هذه التغييرات انتظرت شغيلة قطاع الانعاش الوطني بفارغ الصبر اي التفاتة لأوضاعها المزرية ولكن لا حياة لمن تنادي”، مشيرة إلى أنه ّمن أجل كل هذا استشاط عمال وموظفو الانعاش الوطني غضبا من هذه اللامبالاة والتجاهل المقصود واستثناء قطاع الانعاش الوطني من اي تغيير إيجابي”.

ودعت النقابة الوطنية لعمال وعاملات الانعاش الوطني كل ّمنخرطيها ومنخرطاتها، كل عامل وموظف قابع في مؤبد الانعاش الوطني للمشاركة الفعالة في هذه المعركة المصيرية وهذه دعوة عامة لكل الانعاشيين بدون استثناء مهما كانت انتماءاتهم او شهاداتهم او خبرتهم السنواتية فالمعركة مصيرية وتهم كل المتضررين”.

وأكد البلاغ أن الوقفة ستوجه رسالة مباشرة لوزارة الداخلية خاصة وللحكومة والمسؤولين عامة أنه طفح الكيل وآن الاوان لإنصاف هذه الشريحة التي أفنت حياتها ولازالت تفنيها في خدمة الوطن والمواطنين دون أي حق.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.