اقتصاد

وكالة التنمية الفلاحية: المباراة المغربية للمنتوجات المجالية حققت نجاحا باهرا

حقّقت النسخة الخامسة للمباراة المغربية للمنتوجات المجالية، نجاحا “مبهرا”، حسب المنظمين، على جميع المقاييس، تميّز بتزايد الإقبال على هذه الدورة بنسبة ناهزت 41 بالمئة مقارنة بالدورة السابقة للمباراة الهادفة إلى ترويج المنتوجات المجالية المغربية، باعتبارها موردا هاما لخلق الثروة وتحسين الدخل في العالم القروي، وكذا رافعة أساسية من أجل الحفاظ على الموروث الثقافي والتنوع البيولوجي الذي تزخر به المملكة في القطاع الفلاحي.

ويرى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، أن تتويج الفائزين في المباراة الوطنية للمنتوجات المجالية هو “حدث مهم” لتشجيع المنتجين بالتعاونيات الذي يندرج في استراتيجية أطلقها مخطط المغرب الأخضر واليوم نتابعها في إطار مخطط الجيل الأخضر”.

وتابع المسؤول الحكومي أن المتابعة تهدف إلى “تنظيم القطاع وتثمينه وكذلك الدعم والمواكبة للمنتجين من أجل أن يكونوا منظمين وثانيا لدعمهم في ما يخص هاته الإنتاجات من تثمين وتسويق”، مضيفا “كذلك في الإطار الأساس الأول للجيل الأخضر لدينا فئة مهمة من هؤلاء المنتجين الذين سيلجون إلى الطبقة الوسطى، ونعمل على هذا الأساس لتنزيل المشاريع سواء من حيث رفع الدخل أو تعميم الحماية الاجتماعية وكذلك رافعات تحسين مجال العيش للساكنة في هذه المناطقة”.

وشدّد صديقي على أنه “قطاع جد مهم للتنمية المحلية الاجتماعية والاقتصادية” مشيرا إلى أن “مخطط الجيل الأخضر لديه عدة آليات حديثة من أجل المضي قدما في الوصول إلى الأهداف المسطرة”.

من جانبه كشف مدير وكالة التنمية الفلاحية، مهدي الريفي، في تصريح لـ”مدار21″، على هامش حفل توزيع الجوائز للنسخة الخامسة للمباراة المغربية للمنتوجات المجالية الذي ترأسه وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد الصديقي اليوم السبت، أن مباراة هذه الدورة شهدت تباري 980 منتوجا فلاحيا محليا قدمته أكثر من 300 مجموعة منتجة من تعاونيات فلاحية ومجموعات ذات النفع الاقتصادي وكذا اتحاد التعاونيات وغيرها.

وأشار الريفي، إلى أن المباراة أشرف عليها أكثر من 80 حكما وخبيرا في هذه المنتوجات وفي التذوق، وهو ما أفضى إلى توزيع 449 ميدالية في المجموع منها 156 ميدالية ذهبية و133 فضية و160 برونزية.

وتصدّرت فئة العسل سبورة الترتيب بـ 201 ميدالية، تليها الحبوب ومشتقاتها بـ105 ميداليات، والتمور 88 ميدالية، ثم منتوجات الزيوت الغذائية بـ41 ميدالية، فالمنتوجات من أصل حيواني بـ14 ميدالية، بحسب المعطيات التي قدّمها الريفي للجريدة.

وشدّد مدير وكالة التنمية الفلاحية، على أن النسخة الخامسة للمباراة المغربية للمنتوجات المجالية، عرفت نجاحا باهرا من حيث عدد المنتوجات والتعاونيات التي تبارت هذه السنة، وهو ما يفسر بحسب الريفي تزايد الإقبال من طرف المشاركين على هذه النسخة بنسبة ناهزت 41 في المئة مقارنة، مع الدورة السابقة والضعفين مع الدورة الأولى التي أجريت في 2014.

ويفسّر المتحدث، هذا الإقبال المتزايد على المباراة المغربية للمنتوجات المجالية التي تُشرف عليها وزارة الفلاحة، بكون “هذا القطاع في صحة جيدة، والنمو المطرد للقطاع” مشيرا إلى أن “التعاونيات والمنتجين يسيرون في الاتجاه الصحيح، وهناك مواكبة دفعتهم نحو التطور بشكل كبير في الجانب التقني”.

وأثنى الريفي، بمستوى جودة المنتجات المشاركة والمتواجدة بالأسواق على الصعيد الوطني، والتي يتم أيضا تصديرها إلى خارج المغرب”، لافتا إلى أن”هناك إقبال عليها من طرف المستهلك ما يساهم في تحسين الظروف المعيشية ومداخيل التعاونيات التي ستشكل القاعدة الصلبة لانبثاق جيل جديد من الطبقة المتوسطة الفلاحية”.

وفي إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتنمية المنتوجات المجالية التي تم إطلاقها سنة 2012، نظمت وكالة التنمية الفلاحية، النسخة الخامسة للمباراة المغربية للمنتوجات المجالية، التي تم افتتاحها اليوم السبت، بالقطب الفلاحي ببركان، تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.

وتهدف هذه المباراة الوطنية بالأساس إلى ترويج المنتوجات المجالية المغربية، باعتبارها موردا هاما لخلق الثروة وتحسين الدخل في العالم القروي، وكذا رافعة أساسية من أجل الحفاظ على الموروث الثقافي والتنوع البيولوجي الذي تزخر به المملكة في القطاع الفلاحي.

وتعتبر هذه المباراة التي تنظم مرة كل سنتين، آلية فعالة من أجل تثمين المجهودات المهمة التي يبذلها المنتجون والتعاونيات الفلاحية، والتي تندرج في إطار تنفيذ الإستراتيجية الوطنية لتنمية المنتوجات المجالية، التي تم إطلاقها سنة 2012 من طرف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، متوجة بذلك الدينامية التي أعطاها مخطط المغرب الأخضر فيما يخص ترويج وتنمية هذا قطاع.

ومن بين 980 منتوجا مجاليا متباريا والذين ينحدرون من جميع ربوع المملكة، تم تتويج سبع منتوجات بجوائز التميز ويتعلق الأمر بعسل الزهور عن التعاونية الفلاحية الدواهج بجهة الرباط-سلا-القنيطرة وزيت الأركان عن التعاونية الفلاحية النسوية تودرت بجهة سوس-ماسة وزيت الزيتون عن تعاونية فريطيسة بجهة فاس-مكناس وجبن الماعز (نوع طوم) عن تعاونية أجبان شفشاون بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة وتمور المجهول عن تعاونية واحة الشرادي بجهة درعة-تافيلالت وكسكس الذرة عن تعاونية سيدتي بجهة الرباط-سلا-القنيطرة.

وقد عرفت هذه النسخة منح 449 ميدالية منها 156 ذهبية و133 فضية و 160. بالنسبة للمنتوجات الرئيسية الحائزة على الجوائز هي العسل ب 72 ذهبية و 68 فضية و 61 برونزية، وزيت زيتون بـ3 ذهبية و2 فضية و10 برونزية، وزيت الأركان ب 5 ذهبية و 4 فضية و 9 برونزية، و التمور ب 2 ذهبية و 6 فضية و واحدة برونزية، و الكسكس ب 26 ذهبية و 31 فضية و 48 برونزية.

يذكر، أنه تم تأسيس وتنظيم المباراة المغربية للمنتوجات المجالية سنة 2014 بمبادرة من طرف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات وذلك بهدف تشكيل آلية فعالة لدعم التعاونيات التضامنية و تحفيز وتعزيز روح المنافسة بين منتجي المنتوجات المجالية بهدف تحسين جودة العرض الوطني للمنتوجات المجالية وذلك من  أجل الاستجابة لمتطلبات الأسواق على الصعيدين الوطني و الدولي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.