دولي | سياسة

وزير جزائري يخطب ود إسبانيا: لا مشكلة لدينا مع الإسبان ونأمل عودة العلاقات في الصيف

قال وزير الصناعة الجزائري السابق فرحات آيت علي، إن الأزمة الراهنة بين إسبانيا والجزائر بسبب “سانشيز”.

وأوضح فرحات في تصريح لصحيفة “الموندو” إن النظام الجزائري لا يملك أي مشكل مع إسبانيا أو الإسبان، “بل مشكلتنا مع بيدرو سانشيز.

واعتبر فرحات أن سانشيز استفز الجزائر بدعمه للحكم الذاتي بالصحراء المغربية، متسائلا عن دوافع المسؤول الحكومي الإسباني من ذلك.

وقال الوزير السابق إن القرارات التي اتخذتها الجزائر ضد إسبانيا، والمتمثلة في تعليق معاهدة الصداقة وحسن الجوار “بمثابة رد وتحذير”.

وعبر فرحات عن أمله في عودة العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها خلال فصل الصيف القادم.

كما استبعد استخدام الجزائر لملف الهجرة غير الشرعية في نصعيدها ضد إسبانيا وذلك “بسبب العلاقات الاستراتيجية التي تربط البلدين منذ فرانكو” حسب تعبيره.

وكانت السلطات الجزائرية قد أعلنت في 8 يونيو الجاري، تعليق معاهدة الصداقة مع إسبانيا، في ثاني خطوة دبلوماسية بعد سحب السفير؛ احتجاجاً على دعم مدريد للحكم الذاتي بالصحراء المغربية.

وجاءت الخطوة، بعد ساعات من تصريحات لرئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز أمام أعضاء البرلمان، جدد فيها التمسك بقرار له في مارس الماضي، بدعم مبادرة الحكم الذاتي التي تقترحها الرباط.

وفي اليوم ذاته قررت الجزائر تجميد عمليات التصدير والاستيراد مع إسبانيا حسب قرار أرسلته جمعية البنوك (حكومية) إلى مسؤولي المؤسسات المالية في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.