جهويات

معرض متنقل لمنتوجات الصناعة التقليدية بفاس

أعطيت أمس الإثنين، بمركز التكوين والتأهيل في حرف الصناعة التقليدية بفاس، انطلاقة المعرض المتنقل لمنتوجات الصناعة التقليدية المرتبطة بتثمين الموروث الثقافي اللامادي المغربي اليهودي.

ويحمل المعرض عنوان: “عن تراثنا اليهودي المغربي صناعنا التقليديون يحكون،” حيث يستمر في استقبال الزوار والسياح إلى غاية 25 من الشهر الحالي.

وينظم المعرض بمبادرة من وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ومؤسسة محمد الخامس للتضامن وغرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس و”جمعية ميمونة”.

ويضم المعرض العديد من المنتوجات التقليدية المتميزة، تجسد الموروث الثقافي اللامادي اليهودي المغربي بقطاع الصناعة التقليدية، أنجزت خلال دورات تكوينية استهدفت عددا من الحرفين بمدن: فاس، مكناس، صفرو، الرباط، سلا، الصويرة، وآسفي.

الدورات التكوينية أشرفت عليها “جمعية ميمونة” بالاعتماد على خبراء دوليين مختصين في التصميم والإبداع والمعمار من داخل المغرب وخارجه (ديفورا مايكل من نيويورك مختصة في المنتوجات العبرية، مريم غاندي من المغرب مهندسة معمارية مختصة في تصميم منتوجات الصناعة التقليدية، وزهور رحيحل محافظة المتحف اليهودي بالبيضاء…)، وذلك تفعيلا لبنود الاتفاقية الإطار المبرمة بين وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ومؤسسة محمد الخامس للتضامن وغرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس و”جمعية ميمونة”.

وتروم اتفاقية الشراكة تنمية وتحسين المعارف التقنية للصناع التقليديين وتأهيلهم لتدبير وحداتهم الإنتاجية والمحافظة على الموروث الثقافي اليهودي، ومواكبتهم من أجل إنجاز مجموعات مصممة من المنتوج في مختلف الحرف التي تجسد وتحافظ على الموروث الثقافي اليهودي المغربي بكل رموزه وتجلياته الثقافية، والتعريف وعرض المنتوجات المنجزة في مختلف التظاهرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.