مجتمع

وزارة الفلاحة: العرض من الأغنام للعيد يفوق الطلب بأزيد من مليوني رأس

قالت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات إن العرض من الأغنام والماعز المخصص لعيد الأضحى 1443 هـ “كاف ويفوق الطلب بكثير”.

وأكد بلاغ للوزارة أن “العرض المرتقب للأغنام والماعز لعيد الأضحى يبلغ نحو 8 ملايين رأس. ويقدر الطلب بحوالي 5.6 ملايين رأس، يضم 5.1 ملايين رأس من الأغنام و500 ألف من الماعز. وبالتالي، فإن العرض يغطي الطلب بكثير”.

وأضاف أن وزارة الفلاحة ستقوم، بتعاون مع السلطات المحلية، بتتبع تموين مختلف الأسواق عن قرب لمراقبة أسعار الماشية التي يتم تسويقها، لا سيما على مستوى المحلات التجارية الكبرى والأسواق القروية ونقاط البيع الرئيسية في المدن، وكذا الحالة الصحية للقطيع من طرف مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا).

وأبرز البلاغ أنه، ومن أجل دعم البنية اللوجستيكية لتسويق القطيع وتوجيه المستهلكين، تعمل وزارة الفلاحة حاليا، بتعاون مع السلطات الإقليمية والمحلية، على تعزيز البنية التحتية من خلال إنشاء 30 سوقا مؤقتا مخصصا لبيع الماشية في العيد بمختلف مناطق المملكة.

وأشار من جهة أخرى، إلى أن الوزارة قامت بتعاون مع وزارة الداخلية، بمناسبة عيد الأضحى السابق، بإحداث 3 أسواق نموذجية لتسويق الماشية، وذلك بعين بني مطهر (جهة الشرق) وأزرو (جهة فاس-مكناس) وكيسر (جهة الدار البيضاء-سطات) وفق نموذج جديد يحترم الإجراءات التي توصي بها السلطات الصحية والمحلية، مؤكدا أنه مع اقتراب عيد الأضحى، سيسمح فقط للقطيع الحامل للأقراص بالدخول إلى الأسواق وأسواق الماشية.

وبخصوص الحالة الصحية للقطيع، شددت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات أنها جیدة على العموم.

وأوضح بلاغ للوزارة أن “الحالة الصحية للقطيع الوطني جيدة على العموم وذلك بفضل المجھودات المتواصلة التي یقوم بھا المكتب الوطني للسلامة الصحیة للمنتجات الغذائیة “أونسا”، الذي یعمل على المراقبة الصحیة المستمرة للقطیع الوطني وحمایة القطیع من الأمراض الحیوانیة المعدیة”.

وذكر البلاغ أن المراقبة المستمرة للقطيع الوطني تتم بتعاون وثیق مع الأطباء البیاطرة ومھنیي سلسلة اللحوم الحمراء والسلطات المحلیة. وأشار المصدر نفسه إلى أنه استعدادا لعید الأضحى المبارك 1443 هـ، أعدت وزارة الفلاحة والصید البحري والتنمیة القرویة والمیاه والغابات منذ بدایة سنة 2022، برنامجا للتتبع المستمر لوضعیة تموین السوق بالماشیة المخصصة لعید الأضحى وكذا الحالة الصحیة للقطیع، وذلك بتعاون مع مھنیي سلاسل الأغنام والماعز، ولا سیما الجمعیة الوطنیة لمربي الأغنام والماعز والفدرالیة البیمھنیة للحوم الحمراء.

وأضافت الوزارة أن تربیة الأغنام والماعز استفادت منذ بدایة الموسم الفلاحي 2022-2021 إلى الیوم، من العدید من تدابیر الدعم التي وضعتھا الوزارة للتخفیف من آثار الجفاف. وأشارت في هذا الصدد إلى أن تنزیل برنامج التخفیف من آثار تأخر التساقطات المطریة الذي تم إطلاقه وفقا لتعلیمات جلالة الملك مكن من دعم مربي الماشیة عبر أعلاف الماشیة المدعمة، لا سیما الشعیر والأعلاف المركبة، ومن حمایة الماشیة، خصوصا خلال الفترات الحرجة وفترات العجز، التي تعرف تدھورا في المراعي وارتفاعا في تكلفة الأعلاف. وأضافت أن التساقطات الجیدة التي سجلت منذ شھر مارس مكنت من استعادة الغطاء النباتي وموارد الأعلاف في فصل الربیع، مشيرة إلى أن أعداد الماشیة الیوم تظل مستقرة مع تسجیل معدل 90 في المائة بالنسبة للولادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.