سياسة

العيساوي: مخيمات “البوليساريو” مشتل خصب للإرهاب المهدد لأمن أوروبا

أكد محمد العيساوي في تدخل له أمام أعضاء لجنة الـ24 للأمم المتحدة، أن مخيمات تندوف في جنوب غرب الجزائر أصبحت “مشتلا خصبا” للإرهابيين والمهربين والمجرمين.

وشدد العيساوي، خلال الاجتماع السنوي للجنة الـ24 بنيويورك، أنه “بات لزاما على المجتمع الدولي النظر بإمعان في وضع المخيمات التي أصبحت مشتلا خصبا للإرهابيين والمهربين والمجرمين القتلة”، مؤكدا على ضرورة “تحميل البلد المضيف، الجزائر، كامل المسؤولية لما آلت إليه أوضاع الساكنة وانحراف شبابها في أحضان الإرهاب والتطرف المسمومة”.

وأبرز أن “انعدام الآفاق المستقبلية وعدم الشعور بالانتماء والنشئة في بيئة لا تؤمن إلا بلغة السلاح مثل تلك التي توجد في مخيمات تندوف، تجعل من الشباب يفقد الأمل فيصبح فريسة سهلة للجماعات الإرهابية”، محذرا من أن هذا الأمر “يعقد الوضع الأمني الهش بشمال إفريقيا والساحل ويمكن أن يترتب عنه زعزعة استقرار حتى الدول الأوربية”.

كما أشار الملتمِس إلى أن “منطقة شمال إفريقيا والساحل تواجه تحديات أمنية سببها تهديدات الجبهة الانفصالية المسلحة والدولة التي تستضيفها وتدعمها”،مبرزا أن ميليشيات “البوليساريو” قد تبث تورطها في عدد من الأعمال الإرهابية وارتباطها بجماعات إرهابية مسلحة بمنطقة الساحل، “وهو ما يزيد من تعقيد جهود المجتمع الدولي الرامية إلى حلحلة الأزمات بهذه المناطق”.

وذكر، في هذا الصدد، بحالة المسمى قيد حياته “عدنان أبو الوليد الصحراوي” الذي كان زعيما لتنظيم داعش الإرهابي ومرتزقة “البوليساريو” في الصحراء الكبرى، مشيرا إلى أن هذا الإرهابي “قاد عملية إرهابية بدولة في الساحل في أكتوبر سنة 2017 راح ضحيتها جنودا شجعان كانوا يقومون بمهمة في إطار الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب في المنطقة”.

وشدد العيساوي، أمام أعضاء لجنة الـ24، على أن أبو الوليد نشأ وترعرع في مخيمات تندوف، في كنف “ميليشيات البوليساريو” التي لم توفر له مقعدا في المدرسة ولم تعلمه الرسم والفنون ككل الأطفال ولم توفر له أي آفاق للمستقبل.

وأضاف المتحدث ذاته أنه على العكس من ذلك “لقنته الكراهية والقتل واستخدام السلاح حتى أنشأ جماعة +المرابطون+ مع المختار بلمختار وبايع زعيم تنظيم داعش في 2015 وفي الأخير لقي حتفه جراء عملية أمنية للقوات الدولية في غشت 2021”.

وفي نفس الإطار، أضاف العيساوي انه “وقبل بضعة أيام قام المدعو الوالي محمد عكيك، إطار في البوليساريو، بتهديد المملكة المغربية انطلاقا من تندوف، أمام أعين البلد المضيف، الجزائر بحيث “أطلق نداء من أجل تنفيذ عمليات إرهابية في المدن المغربية”.

وخلص إلى أن هذا يدل على أن “البوليساريو”، وبعد أن كشف المجتمع الدولي حقيقتها، أشهرت ورقة الإرهاب وهو ما يهدد أمن واستقرار المنطقة ويستدعي التدخل العاجل للأمم المتحدة من أجل ردع هذه الجماعة والحد من مشاريعها التخريبية، مشيرا إلى أنه “لا يمكن استثناء البلد المضيف من هذه المعادلة، فهو المسؤول عن تسليح وتمويل “البوليساريو”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.