سياسة | صحة

استعدادا لفصل الصيف.. مطالب برلمانية بتوفير أمصال لسعات العقارب ولدغات الأفاعي

وجه نبيل الدخش، البرلماني عن حزب الحركة الشعبية، سؤالا كتابيا إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، بخصوص توفير الأمصال بمراكز ومستشفيات المملكة.

وذكر البرلماني عن الفريق الحركي أن “العديد من المستشفيات الإقليمية بمختلف مناطق المملكة تعاني من خصاص كبير على مستوى الأمصال المقاومة لسم الأفاعي وغيرها من الحشرات السامة، الأمر الذي يتسبب في وفاة العديد من المواطنين خاصة بالعالم القروي سيما في ظل قلة وسائل الإسعاف”.

وطالب النائب البرلماني الوزارة الوصية بالكشف عن “الإجراءات التي ستتخذها لتوفير الأمصال المقاومة للدغات الأفاعي والعقارب وباقي الحيوانات والحشرات السامة”.

وسبق للبرلمانية مريم وحساة، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النوب، أن وجهت سؤالا إلى خالد آيت الطالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، توضح فيه أن أقاليم وجماعات جهة بني ملال خنيفرة تعتبر من المناطق التي تعرف انتشارا كبيرا للعقارب والأفاعي، بحكم المناخ والموقع الجغرافي والتضاريس، لا سيما مع اشتداد الحرارة في فصل الصيف.

وقالت وحساة إن لدغات العقارب والأفاعي تخلف سنويا ضحايا كثر من بينهم أطفال، مطالبة بتخصيص سيارات إسعاف مجهزة، وتزويد المستوصفات بالأمصال المضادة، والتي توقف المغرب عن إنتاجها منذ سنوات، ما يعرض حياة سكان المناطق النائية إلى مخاطر محققة.

وطالبت البرلمانية عن حزب “الكتاب”، آيت الطالب باتخاذ تدابير من أجل تزويد المراكز والمؤسسات الصحية بالأمصال المضادة لسموم الأفاعي والعقارب، بالمناطق النائية، وبأقاليم جهة بني ملال خنيفرة على وجه التحديد، كما طالبته بالكشف عن المقاربة العامة المعتمدة من طرف وزارة الصحة، استباقيا وعلاجيا، لأجل وضع حد للوفاة من جراء التعرض لتسممات العقارب والأفاعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.