رياضة

كأس “الكاف”.. الرجاء يبحث عن النهائي العاشر في تاريخه

يحل الرجاء البيضاوي المغربي ضيفا ثقيلا على بيراميدز المصري، مساء اليوم الأحد، في ذهاب نصف نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية، وعينه على بلوغ المباراة النهائية في المسابقات الإفريقية للمرة العاشرة في تاريخه.

وخاض الرجاء تسع مباريات نهائية في جميع المسابقات القارية، أحرز فيها 7 ألقاب، منهما ثلاثة في دوري أبطال إفريقيا ولقبين في كأس الكونفدرالية، ولقبين في كأس السوبر، فيما خسر لقبا واحدا في “شامبيونزليغ” سنة 2002 ضد الزمالك المصري ومثله في كأس السوبر ضد النجم الساحلي التونسي عام 1998.

ويتطلع “النسر الأخضر” إلى مواصلة تفوّقه على بيراميدز بعدما تغلب عليه في دور المجموعات ذهابا (2-0) في الدار البيضاء وإيابا (3-0) في القاهرة.

ووصلت بعثة الرجاء إلى العاصمة المصرية القاهرة منقوصة من 7 لاعبين بسبب إصابات متنوعة، ابرزهم المهاجم أيوب نناح ولاعب الوسط وائل السعداوي.

إلا أن بطل الدور المغربي في الموسم الماضي، يمتلك عناصر في غاية الأهمية قادرة على قيادة الفريق أبعد من المربع الذهبي، سيما الجناح الدولي سفيان راحيمي، الذي سيكون تحت مراقبة كشافي نادي الأهلي المصري.

وتزخر تشكيلة المدرب التونسي لسعد الشابي أيضا بأسماء وازنة، مثل الحارس أنس الزنيتي والمدافع عبد الرحيم الشاكير ولاعب الوسط عبد الإله الحافيظي والقائد محسن متولي وهداف المسابقة في 2018 محمود بنحليب الى الهداف الحالي للفريق الكونغولي الديمقراطي بن مالانغو.

واعترف الشابي بصعوبة مهمة فريقه في القاهرة، مبينا في الوقت عينه أن حظوظ فريقه متوفرة، وقال في تصريحات صحفية قبل المباراة “إنها قمة والفريق يطمح للعودة من مصر بنتيجة إيجابية”.

تابع “اللاعبون جميعهم على دراية بأهمية اللقاء وحجم المسؤولية، وينبغي أن نخوضها بتركيز تام من أجل العودة بنتيجة إيجابية لتسهيل المهمة في مباراة الإياب، سعيا للعبور إلى الدور النهائي من المنافسة”.

وقدّم الرجاء مستوى قويا في دور المجموعات، إذ حقق العلامة الكاملة في ست مباريات من دون أن تهتز شباكه، ثم تخطى أورلاندو بايرتس الجنوب إفريقي في ربع النهائي، وسجّل في الدورين السابقين 18 هدفا وتلقت شباكه هدفا وحيدا.

ويسعى الرجاء إلى الظفر باللقب للمرة الثانية في أربع سنوات بعدما توّج به عام 2018، فضلا عن إبقاء اللقب في المغرب بعدما أحرزه نهضة بركان على حساب بيراميدز بالذات في الموسم الماضي.

ويأمل النادي المصري في فك العقدة المغربية التي تلازمه في الموسمين الأخيرين، ورد اعتباره أمام الرجاء من خلال تحقيق نتيجة عريضة قبل موقعة الدار البيضاء إيابا .

وستكون المباراة مفصلية بالنسبة للمدرب الفريق، الأرجنتيني رودولفو آروابارينا، الذي قد يفقد منصبه في حال التعثر.

وكان الفريق قد سقط أمام سموحة بثلاثية نظيفة في الدوري المحلي الثلاثاء الماضي، ليبتعد أكثر عن منافسة القطبين الأهلي والزمالك على اللقب.

ويعاني الفريق دفاعيا، إذ تلقى ستة أهداف في 8 مباريات، إلا أن خمسة منها كانت ضد الرجاء.
ويعول آروابارينا على الحارس شريف إكرامي والمدافع علي جبر، ومتوسط الميدان نبيل دونغا من أجل إيقاف المد الهجومي للزملاء محسن متولي في المباراة التي ستنطلق مساء اليوم في تمام الساعة الثامنة ليلا بملعب 30 يونيو بالقاهرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *