دولي

إيقاف زوجة رئيس حكومة أسبق بتونس

قالت وزارة الداخلية التونسية ، إنها أوقفت زوجة رئيس الحكومة الأسبق، حمادي الجبالي “لحيازتها مواد خطرة”.

فيما نشرت صفحة الجبالي (رئيس الحكومة من دجنبر 2011 حتى فبراير 2013) على موقع فيسبوك إن “قوات أمنية قامت باقتحام ورشة يمتلكها واختطافه واحتجازه دون وجه قانوني”.

وجاء في بيان صادر عن الداخلية أنه “إثر رصد تحرّكات مشبوهة بأحد المستودعات بجهة ’أكودة‘ من ولاية سوسة (شرق) تتردد عليها مجموعة من العمّال الأجانب، قامت الوحدات التابعة لمنطقة الأمن الوطني بسوسة الشماليّة بجملة من التحرّيات الميدانيّة المعمّقة”.

وأضافت الداخلية: “وبعد التنسيق مع النيابة العمُوميّة بالمحكمة الإبتدائيّة بسوسة 2، تمّت مُداهمة المصنع المذكور والذي تبيّن أنه ملك زوجة أحد رؤساء الحكومات السّابقة (لم تسمه)، حيث تم ضبط شخصين أجنبيين داخله”، دون توضيح جنسيتهما.

وتابعت الوزارة موضحة أنه “بتفتيش المصنع تمّ العثور على 3 قوارير تحتوي على مادّة ’أسيتيلان‘ المدرجة بجدول المواد الخطرة، وبمزيد التفتيش أمكن العثور على فرنين كهربائيين، و كمّية من الأكياس تحتوي على مواد سريعة الاحتراق وبقايا مادّة الألمنيوم.”

وأوضحت الداخلية أن “العاملين اللذين تمّ ضبطهما تبيّن أنهما غير متحصّلين على بطاقات إقامة ومتجاوزين للمدّة القانونيّة للإقامة السّياحيّة ويعملان بصفة غير شرعيّة بالمصنع المذكور”.

وزادت “في الأثناء (عمليات البحث) تقدّم زوج صاحبة المصنع (وهو رئيس حكومة سابق) وحاول تعطيل الأبحاث وعمليّة الحجز مُصرّا على مرافقة زوجته إلى الوحدة الأمنيّة.”

وأضافت “بمراجعة النيابة العمُوميّة ( القضاء) في مرحلة ثانية أذنت بحجز جميع المواد المشبوهة وغلق المحل وتقديم جميع الأطراف على حالتهم للإدارة الفرعيّة للأبحاث المركزية للحرس الوطني بالعوينة (تونس العاصمة) لمواصلة البحث، وتمّ الإشارة على زوج صاحبة المحل بضرورة مغادرة مقر الوحدة الأمنية.”

وفي وقت سابق لصدور بيان الداخلية التونسية، نشرت صفحة الجبالي على “فيسبوك” منشورًا قالت فيه “منذ قليل قامت قوات أمنية مدججة وبأعداد كبيرة باقتحام ورشة رئيس الحكومة الأسبق السيد حمادي الجبالي. وقاموا باختطافه واحتجازه دون وجه قانوني في إحدى السيارات الأمنية.”

وأضاف “نحمل السلطات المسؤولية كاملة على سلامته الجسدية بداية من رئيس الجمهورية (قيس سعيد) ورئيسة الحكومة (نجلاء بودن) ووزيرة العدل (ليلى جفال)، علما أن السيد حمادي الجبالي في وضع صحي ليس بالجيد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.