صوت الجامعة

طالبة بكلية سطات تشكو “حيف” المشرف على أطروحتها وتطالب ميراوي بالتحقيق

وجهت طالبة بسلك الدكتوراه في شعبة الهندسة الكهربائية، شكاية إلى رئيسة جامعة الحسن الأول بسطات، ضد الأستاذ المشرف على أطروحتها، المسمى ع.ن، ومدير سلك الدكتوراه المدعو ع.ص، بسبب تعمدهما إهمال مناقشة أطروحتها والتماطل في التجاوب مع مطالبها الدراسية، حسب وصفها.

وقالت الطالبة ن.ض، في شكاية توصلت جريدة “مدار21” على نسخة منها “كنت أهيئ أطروحة الدكتوراه تحت إشراف الأستاذ ع.ن، ورغم المجهودات التي كنت أبذلها لإنتاج أطروحة ترقى لما حضرته من معلومات، غير أنني لم ألق من هذا الأستاذ سوى الإهمال واللامبالاة والتماطل بشأن أطروحتي”، مشيرة إلى أنها حاولت التواصل مع الأستاذ المعني لعدة مرات دون حصولها على أي رد وأنه تعمد تجاهلها منذ سنة  2019، ما خلف لها ضررا نفسيا تسبب لها في الإصابة بالاكتئاب.

وكشفت الطالبة المشتكية، أنها حاولت الاستنجاد بمدير سلك الدكتوراه بوضع مذكرات بحثها، إلا أنه رفض الاستجابة، مستنكرة اتصال هذا الأخير بشقيقتها في تجاهل لها، ليخبرها بقرار تعطيل دكتوراتها في حال عدم حضورها في غضون يومين إلى الكلية من أجل مناقشة أطروحتها.

ولأجله، تضيف الوثيقة ذاتها، توجهت شقيقتها إلى إدارة الكلية مرفقة بشهادة طبية تثبت عدم قدرتها النفسية على مناقشة أطروحتها خلال الفترة المحددة، ما عرضها للطرد ورفض استلام الشهادة الطبية.

وراسلت الطالبة ذاتها وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار عبد اللطيف الميراوي، تنفي من خلالها تعاون الأستاذ المشرف على أطروحتها في إعداد مقالين بحثيين، مؤكدة أنه “لم يؤطرها فيهما كما ادعى، وإنما أعدتهما بمساعدة أستاذين أجنبيين، وما يؤكد صحة كلامها هو عدم توقيعهما باسمه”.

ونفت المعنية بالأمر تواصل إدارة الكلية معها، ولم يتم استدعاؤها من قبل الإدارة كما يدعي مدير الكلية، متمسكة بأقوالها السابقة المتعلقة بسوء تقدير حالتها الصحية المتدهورة حسب تعبيرها.

وطالب الطالبة نفسها وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار بإجراء تحقيق في النازلة، وإنصافها مما وصفته بـ”الحيف” الذي يطالها على يد الأستاذ المشرف على أطروحتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.