صحة

مشور: وحدة بنسليمان ستمكن المغرب من تصنيع مليارين إلى ثلاثة ملايير جرعة

أكد نائب المدير العام لشركة “سامسونغ بيولوجيكس” والخبير في مجال البيولوجيا الصناعية، سمير مشور، إن مشروع وحدة تصنيع وتعبئة اللقاح المضاد لكوفيد- 19 ولقاحات أخرى بالمغرب، التي ترأس الملك محمد السادس حفل إطلاق أشغال إنجازه، اليوم الخميس ببنسليمان، سيجعل المملكة مركزا قاريا وعالميا لتصنيع اللقاحات والمنتجات البيوتيكنولوجية.

وأبرز مشور، في تصريح للصحافة على هامش حفل إطلاق هذا الورش الهام، أن هذه الوحدة الصناعية الجديدة ستكون من بين أكبر الوحدات على الصعيد العالمي في مجال تعبئة اللقاحات والمنتجات البيوتيكنولوجية وتصنيعها، مضيفا أنها ستمكن المملكة من تصنيع 900 مليون وحدة من اللقاح خلال السنوات الخمس المقبلة، أي ما بين مليارين وثلاثة ملايير جرعة من اللقاح والمنتجات البيوتيكنولوجية.

وقال المتحدث إن هذا المشروع سيمكن المملكة من تحقيق الاستقلالية في مجال تصنيع اللقاحات ويمنحها القدرة على إجراء البحوث في مجال اللقاحات والمنتجات البيوتيكنولوجية وتطويرها.

وبعما أبرز أن هذا المشروع يكتسي بعدا عالميا، لفت الخبير إلى أن هذا المشروع سيمكن المملكة من تحقيق سيادة لقاحية وصحية شاملة تجعل منها قوة صناعية في هذا المجال، وذلك تماشيا مع الرؤية الملكية المتبصرة.

يشار إلى أن الملك محمد السادس، كان قد ترأس في 5 يوليوز 2021 بالقصر الملكي بفاس، حفل إطلاق وتوقيع اتفاقيات تتعلق بمشروع تصنيع وتعبئة اللقاح المضاد لـ”كوفيد- 19″ ولقاحات أخرى بالمغرب، والتي تندرج في إطار إرادة الملك تمكين المملكة من التوفر على قدرات صناعية وبيوتكنولوجية شاملة ومندمجة لتصنيع اللقاحات.

ويهدف هذا المشروع إلى إنتاج اللقاح المضاد لكوفيد ولقاحات أخرى رئيسية بالمملكة لتعزيز اكتفائها الذاتي، بما يجعل من المغرب منصة رائدة للبيوتكنولوجيا على الصعيدين القاري والعالمي في مجال صناعة “التعبئة والتغليف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.