دولي

أوميكرون تجتاح العالم وتخلّف مليون مصابا بأمريكا في 24 ساعة

واصلت الإصابات بمتحور أوميكرون سريع الانتشار من فيروس كورونا ارتفاعها أمس الثلاثاء في جميع أنحاء العالم مهددة بإحداث خلل وظيفي في قطاعات حساسة.

وسجلت الولايات المتحدة مليون إصابة في 24 ساعة، في ما سجلت فرنسا أزيد من 270 ألفا إصابة والمملكة المتحدة  200 ألف إصابة.

وفي غضون ذلك، حذرت منظمة الصحة العالمية في منطقة أوروبا من أن الارتفاع الحاد في الإصابات بأوميكرون في أنحاء العالم، يمكن أن يزيد من احتمال ظهور متحورة جديدة أكثر خطورة.

ففيما تنتشر المتحورة الجديدة من دون رادع في انحاء العالم، تبدو أقل خطورة مما كان يخشى في البدء، ما أثار الآمال في إمكانية دحر الوباء والعودة إلى حياة طبيعية.

غير أن مسؤولة الطوارئ في المنظمة كاثرين سمولوود أبدت حذرا وقالت لوكالة فرانس برس إن الارتفاع الكبير في أعداد الإصابات قد يأتي برد عكسي.

وأوضحت أنه “كلما ازداد انتشار أوميكرون ازدادت نسبة العدوى والتكاثر، ما يزيد من احتمالات ظهور متحورة جديدة. حاليا أوميكرون متحورة قاتلة يمكنها التسبب بالوفاة … ربما بنسبة أقل بقليل من دلتا، لكن من يستطيع معرفة كيف ستكون المتحورة الجديدة”.

وانضم مشاهير وشخصيات عامة إلى المرضى من ملك السويد كارل غوستاف السادس عشر  وزوجته الملكة سيلفيا إلى الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني ونظيره البوتسواني موكويتسي ماسيسي، مرورا بحارس مرمى باريس سان جرمان جيانلويجي دوناروما ولاعبي كرة القدم لوكاس هيرنانديز وتانغي نيانزو من بايرن ميونيخ الذي أصيب ما لا يقل عن ثمانية من لاعبيه بالعدوى.

وبدأت الجائحة تنوء بثقلها مجدد ا على قطاع الرحلات البحرية، إذ أعلنت جمعية منظمي الرحلات البرازيلية تعليق الرحلات البحرية حتى 21 يناير بسبب “خلافات” بشأن تطبيق بروتوكولات كوفيد، بعد ظهور إصابات على متن ثلاث سفن.

كذلك، أنزل نحو 3000 راكب معظمهم من الألمان الاثنين في لشبونة بعد اكتشاف عدة إصابات بكوفيد على سفينتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *