تكنولوجيا

رغم المنع.. أزيد من 878 ألف مستخدم للعملات المُشفّرة بالمغرب

حل المغرب ثانيا في ترتيب الدول العربية في عدد مستخدمي العملات المشفرة (الرقمية)، حيث بلغ عدد المستخدمين بالمملكة أزيد من 878 ألف، وذلك رغم حظر البنك المركزي المغربي لاستخدام هذه العملات.

وحسب تصنيف نشره موقع “TripleA”، فالمغرب جاء في المرتبة الثانية بـ878.1 ألف مستخدم، بعد مصر والتي حازت على المرتبة الأولى بأكبر عدد من مستخدمي العملات المشفرة بأكثر من 1.7 مليون شخص.

وفي المرتبة الثالثة، جاءت السعودية بـ452.7 ألف مستخدم، يليها العراق بـ375.7 ألف شخص، واليمن بـ278.3 ألف مستخدم.

وعالميا، ووفق المصدر ذاته، لدى الهند أكبر عدد مستخدمي العملات المشفرة أو الرقمية على الصعيد العالمي بأكثر من 100 مليون مستخدم، وفي المرتبة الثانية، جاءت أمريكا بالمرتبة الثانية بأكثر من 27 مليون مستخدم، ثم روسيا في المرتبة الثالثة بـ17 مليونا مستخدم، وبعدها نيجيريا بـ13 مليونا وبعدها البرازيل بأكثر من 10 ملايين مستخدم.

وبلغ عدد مستخدمي العملات المشفرة بإفريقيا 32 مليون مستخدم، وفي آسيا 160 مليون مستخدم، وأوروبا 38 مليون مستخدم، وأمريكا الشمالية والجنوبية 52 مليون مستخدم.

وكانت السلطات المالية المغربية، قد أصدرت في 2017، قرارا يحظر تداول عملة البيتكوين، محذّرة من غرامات تطال المخالفين لقانون الصرف الجاري به العمل.

وفي نفس السياق، كان البنك المركزي ووزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة قد حذرا، من خلال حملة على منصات مواقع التواصل الاجتماعي بداية العام الجاري، من مخاطر الاستثمار في العملات الرقمية كـ”بيتكوين”. واعتبرا أنها عملات افتراضية لا وجود لها في الواقع وتحمل الكثير من المخاطر.

كما حذّر عبد اللطيف الجواهري، والي “بنك المغرب”، من مخاطر استغلال التكنولوجيا الحديثة في جرائم غسل الأموال، منبها إلى أن الاندماج المالي الذي يتم عن طريق التطور التكنولوجي تترتب عنه آثار عكسية نتيجة استغلال المنظمات الإجرامية للقنوات الرقمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *