سياسة

كونغرس الباراغواي يجدد دعمه لمغربية الصحراء

جددت الباراغواي من خلال برلمانها، موقفها “الحازم والقوي” الداعم للوحدة الترابية للمغرب، والمؤيد لمبادرة للحكم الذاتي على الصحراء التي تقدمت بها المملكة لإنهاء النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

وصوت كونغرس الباراغواي بالإيجاب مؤيدا الطرح المغربي ومصالح المملكة ووحدتها الترابية، بحسب ما أكده السفير المغربي في باراغواي، بدر الدين عبد المومني، في تدوينة نشرها عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي جاء فيها “أشكر مجلس نواب باراغواي الموقر الذي وافق للتو على قرار جديد بشأن الصحراء المغربية، لدعمه الثابت للقضية الوطنية للمغرب ووحدة أراضيها”.

وتعتبر باراغواي منذ سنة 2013، واحدة من العديد من دول أمريكا اللاتينية التي تدعم المبادرة المغربية للحكم الذاتي للصحراء، والتي تم تقديمها إلى الأمم المتحدة منذ عام 2007.

وتجدر الإشارة إلى أنها ليست المرة الأولى التي يكرر فيها مجلس نواب باراغواي دعمه الكامل لمبادرة الحكم الذاتي باعتبارها الحل السياسي الوحيد في إطار السيادة المغربية ووحدتها الترابية، ذلك أنه في عام 2018، تبنى مجلس نواب باراغواي بالإجماع قرارًا يدعم المبادرة المغربية للحكم الذاتي، التي قدمتها المملكة لإنهاء الصراع الإقليمي المصطنع على الصحراء المغربية.

كما أشاد القرار بالمجهودات الجادة والصادقة لتهيئة الظروف لحل سياسي ومقبول لهذا الصراع الإقليمي الذي استمر سنوات عديدة.

وفي عام 2020، كررت باراغواي دعمها لقرارات الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما في ذلك القرار 2494 المعتمد في أكتوبر 2019، والذي يؤكد الحاجة إلى تحقيق حل واقعي ودائم، وحل سياسي”، بحسب ما أعلنه ممثل باراغواي وقتها أمام أعضاء اللجنة الأممية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.