مجتمع

82 مليون درهم لتوسيع العرض الجامعي بجهة الداخلة

قام وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، مرفوقا برئيس جامعة ابن زهر-أكادير، عزيز بنضو، اليوم الجمعة 19 نونبر 2021، بزيارة تفقدية للمؤسسات الجامعية بمدينة الداخلة.

وأوضح بلاغ للوزارة، أن هذه الزيارة، شكلت مناسبة للوقوف على مشروع توسيع وإعادة تأهيل كلا من المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير والمدرسة العليا بالداخلة، مشيرة إلى أن هذا  المشروع، الذي بلغت كلفته 82 مليون درهم، سيمكن من توسيع العرض الجامعي بالجهة وتعزيز دور الجامعة كفاعل في إعداد الكفاءات البشرية التي ستنخرط في الإقلاع التنموي للأقاليم الجنوبية.

وأضاف البلاغ، أن هذه الزيارة، شكلت فرصة لتقديم مجموعة من المشاريع التي أطلقتها الجامعة بشراكة مع مجلس جهة الداخلة – وادي الذهب باعتباره شريكا أساسيا في تفعيل المشاريع الاستراتيجية للوزارة بالجهة. ويتعلق الأمر بالمؤسسة الإيكولوجية Eco-Etablissement، والتمكين الاقتصادي للنساء بجهة الداخلة – وادي الذهب، وحافلات النقل الحضري لفائدة طلبة المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير.

وذكر المصدر ذاته، أنه خلال هذه الزيارة، التقى الوزير والوفد المرافق له، بمجموعة من طلبة المدرستين، لاسيما ممثلي نوادي الأنشطة الفنية والابداعية والمقاولاتية، حيث تم تقديم المشاريع والأنشطة التي ينجزها هؤلاء الطلبة بالموازاة مع تكوينهم الجامعي.

وفي هذا الإطار، أكد الوزير على حرصه الدائم على تمكين الطالبات والطلبة من الكفايات الحياتية والذاتية الكفيلة بتسهيل تأقلمهم مع المتغيرات السريعة للمهن، وذلك عبر تخويلهم من فضاءات للأنشطة الموازية وتشجيع الحركية الوطنية والدولية، مشددا على ضرورة المزيد من الانخراط لمختلف المتدخلين والشركاء بجهة الداخلة – وادي الذهب، من سلطات محلية ومجلس جهوي وباقي المجالس المنتخبة، في الأوراش الجامعية بالجهة.

وعلى هامش هذه الزيارة، استقبل ميرواي القنصل العام لجمهورية الغابون بالعيون، والقنصل العام لجمهورية ساو تومي وبرنسيب الديمقراطية بالعيون، والقنصل العام لجمهورية بوروندي بالعيون، والقنصل العام لجزر القمر بالعيون، وقنصل جمهورية غينيا بيساو بالداخلة، وقنصل جمهورية غينيا كوناكري بالداخلة.

كما استقبل الوزير، قنصل جمهورية الكونغو الديمقراطية بالداخلة، وقنصل جمهورية هايتي بالداخلة، وقنصل السينغال بالداخلة.وخصص هذا اللقاء لتدارس سبل الشراكة والتعاون المتعلقة بالتعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، خاصة فيما يخص حركية الطلبة بين المغرب والدول الإفريقية الشقيقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *