رياضة

الديربي 130.. هل يحسم الوداد اللّقب مبكرا؟

يدنو الوداد الرياضي بشكل كبير من اللقب الـ21 في تاريخه. فقد أكرم وفادة ضيفه المغرب التطواني، ليلة أمس (4-2) لحساب الجولة الـ24 من منافسات الدوري الاحترافي. فوز يأتي بعد خيبة مغادرة دوري أبطال إفريقيا من نصف النهائي على يد كايزر تشيفس الجنوب إفريقي، المتواضع، ما ترك زملاء أيمن الحسوني والمدرب التونسي، فوزي البنزرتي، في مرمى الانتقادات لاذعة طويت صفحتها بعد إسقاط “الماط”.

وانتفض الوداد في مباراته الأخيرة في الدوري، ليُعدّل مساره ويبتعد بأريحية ست النقاط عن ملاحقه المباشر، الرجاء، الذي سقط يوم أمس (الأربعاء) أمام مضيفه يوسفية برشيد (1-0)، لتتضاءل حظوظه في الحفاظ على لقبه في الدوري الاحترافي، لكن الفرصة أمامه ما تزال قائمة إن نجح يوم السبت المقبل في الفوز عندما يستقبل غريمه الأحمر بملعب المركب الرياضي محمد الخامس، في ديربي برهانات متعددة للفريقين العريقين.

ويشكل هذا اللقاء فرصة يسعى من خلالها الوداد الرياضي إلى تعزيز نتائجه الإيجابية والحفاظ على صدارة البطولة الوطنية، فيما يطمح فريق “النسور” إلى تقليص فارق النقط والتنافس على لقب بطولة الموسم الحالي.

وينتظر عشاق كرة القدم الوطنية القمة الكروية بين الوداد و الرجاء، التي تعد بالكثير من الندية و الإثارة بين متزعمي الترتيب الطامحين للانفراد بالصدارة وتكريس الريادة، كما يتطلع عشاق المستديرة عموما، والبيضاويون على وجه الخصوص، إلى معاينة طبق كروي متميز يجمع بين الفرجة والمتعة، ويرقى بالتالي إلى مستوى المواجهات التاريخية للناديين.

ويخوض فريق الرجاء الديربي ،الذي يحمل الرقم 130 في تاريخ المواجهات بين الناديين، بمعنويات محبطة بعد الخسارة الأخيرة في الدوري، التي وسّعت الفارق مع المتصدر إلى ست نقاط، وسيدخل مباراة السبت من أجل انتزاع النقاط الثلاث والثأر لهزيمة ديربي الذهاب، الذي فاز فيه الوداد بثنائية.

أما فريق الوداد، الذي غادر منافسات دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم بعد اكتفائه بالتعادل صفر لمثله أمام مضيفه كايزر تشيفس الجنوب إفريقي في لقاء إياب نصف النهاية، الذي جمعهما السبت الماضي، على أرضية ملعب “سوكر سيتي”، فسيدخل هذه المواجهة وعينه على الفوز لتعزيز مكانته في صدارة ترتيب أندية البطولة الوطنية الاحترافية.

بيد أن فريق القلعة الحمراء، الذي لم تلتئم بعد جروحه بعد إقصائه المفاجئ من دوري أبطال إفريقيا، سيدخل المباراة منتشيا بفوزه العريض على المغرب التطواني (4-2) أمس الأربعاء، برسم منافسات الدورة ذاتها.

ويعيش الفريق الأحمر على إيقاع النجاعة الهجومية لخطه الأمامي بقيادة أيوب الكعبي والتنزاني سيمون مسوفا، وهو المعطى الذي يراهن عليه الإطار التقني التونسي فوزي البنزرتي لانتزاع الفوز.

من جهته، يطمح الرجاء الرياضي إلى استثمار صحوته الأخيرة في منافسة الكأس القارية للتوقيع على مباراة متميزة ضد الغريم الأحمر، سيما وأن فريق “النسور الخضر” سيكون مكتمل الصفوف بتشكيلة تضم لاعبين موهوبين من أمثال سفيان رحيمي ومحمد زريده وعبد الإله الحافيظي ومالانغو وفابريس نغوما.

وسيمكن الفوز بمباراة الديربي، فريق الوداد، الذي يتقدم على خصمه الرجاء بست نقاط، من توسيع الفارق مع الوصيف وبالتالي تعزيز حظوظه في الفوز بلقب البطولة، فيما سيحاول مطارده المباشر الخروج منتصرا في هذا لمواصلة التنافس على اللقب.

وسيشهد الديربي البيضاوي الـ130 (أول مواجهة كانت سنة 1957) أيضا صراعا على لقب هداف البطولة بين مهاجم الرجاء بين مالانغو (14 هدفا) وأيوب الكعبي (14 هدفا)، كما يمتلك الفريقان أفضل دفاع في البطولة الوطنية الاحترافية، حيث استقبلت شباك الوداد 20 هدفا، مقابل 18 لفريق الرجاء، لكن يبقى خط هجوم الوداد الأفضل في البطولة (47 مقابل 37).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *