بيبل

اختاروا شنّ “حرب” التصريحات وجرّ شريكهم إلى القضاء.. مشاهير لم يطو الطلاق “خلافاتهم”

انهارت العلاقات الزوجية لعدد من المشاهير المغاربة، إذ اختروا الانفصال وقطع حبل الود بينهم بعد سنوات من الزواج بسبب حدة الخلافات. لكن شقاقهم وخصامهم لم ينته عند الطلاق، بل تجاوز ذلك إلى تبادل الاتهامات في تصريحاتهم لوسائل الإعلام أو عبر حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، ومنهم من تررد على المحاكم في مناسبات كثيرة، ورفع شكايات ضد الطرف الآخر.

أمين الناجي وجميلة الهوني

أصبح الممثلان أمين الناجي وطليقته جميلة الهوني حديث مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما تقدم بطل “وجع التراب” بشكاية ضدها يتهمها فيها بالتشهير به في خرجاتها الإعلامية.

وانطلقت شرارة هذه القضية، حينما قررت الهوني الخروج عن صمتها بعد سنوات من “المعاناة” وفق تعبيرها في خرجاتها الإعلامية، إذ تتهم طليقها بـ”تعمده” الوقوف في طريق مستقبل ابنها الدراسي، من خلال “رفضه” السماح له بإتمام دراسته بالخارج.

وكسبت الهوني تعاطفا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما صرحت في وقت سابق بأن طليقها الممثل أمين الناجي “لم ير ابنه منذ 2015، ولم يلتزم بدفع النفقة المحددة قانونا سوى مرتين”، وفق قولها.

وأقدمت الممثلة جميلة الهوني، على رفع دعوى لدى محكمة الأسرة، تطالب فيها بـ”إسقاط ولاية طليقها الممثل أمين الناجي على ابنيهما الوحيد، لتتمكن من استخراج وثائقه الإدارية دون الرجوع إليه”.

دنيا بطمة والترك

تعد قضية الفنانة دنيا بطمة، واحدة من القضايا التي شغلت اهتمام العديد من النشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، توبع فيها طليقها البحريني محمد الترك بتهمتي التحريض على الدعارة، والسرقة.

وأدانت المحكمة الابتدائية الزجرية بمدينة مراكش، المنتج البحريني محمد الترك، زوج الفنانة دنيا بطمة بالسجن النافذ 3 أشهر مع غرامة مالية قدرها 3 الاف درهم، بتهمة التحريض على الفساد.

أنس الباز وسارة فلورنسا

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر انفصال الثنائي أنس الباز عن زوجته سارة فلورنسا، بعد تبادل الاتهامات بالخيانة والضرب عبر حسابيهما بمواقع التواصل الاجتماعي، والتهديدات المتبادلة باللجوء إلى القضاء بسبب المس بسمعة بعضهما، قبل أن يخرج الباز في تصريحات صحفية يعتذر منها عما سببه لها من ضرر جراء اتهامه لها بالخيانة والزوجية والاعتداء بالضرب.

عويطة وطليقته 

وكان العداء المغربي السابق، سعيد عويطة، قد رفع أيضا دعوى قضائية ضد طليقته بتهمة “التشهير” به، من خلال التصريحات التي أدلت بها للصحافة، في ما يتعلق بشخصه وعقيدته الدينية، حيث إنه عدّها “مهينة” و”تمسّ” كرامته، بحسب تعبيره.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي، قد ضجت حينها بقضية تبادل الاتهامات بين العداء سعيد عويطة وطليقته، إذ وجه لها اتهاما بالاستيلاء على أمواله وممتلكاته والنصب عليه.

في المقابل، اتهمت طليقة العداء المغربي، في تصريح صحفي، عويطة بتهم من قبيل “الإلحاد والخيانة” المتكررة لها خلال فترة زواجهما، التي دامت 37 سنة، إضافة إلى إنجابه طفلا خارج إطار الزواج.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *