سياسة

بايتاس يفسّر أسباب تأخر وهبي في شرح موقفه حول فضيحة نتائج المحاماة

كشف الناطق الرسمي باسم الحكومة و الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان مصطفى بايتاس، عن أسباب تأخر وهبي في شرح موقفه حول فضيحة نتائج المحاماة، مشيرا إلى أن ذلك ارتبط بتسجيل الحوار الصحفي الذي بثته القناة الثانية “دوزيم” الأحد الماضي والذي استضافته فيه وزير العدل عبد اللطيف وهبي.

وفي معرض جوابه على أسئلة الصحافيين خلال الندوة الأسبوعية للحكومة، قال بايتاس : “صرحت خلال الأسبوع الماضي بأنه كان لي حديث مع وزير العدل عبد اللطيف وهبي الذي اختار أن يقدم توضحيات عبر قناة تلفزية”، وأضاف : “يمكن تم تسجيل الحلقة بشكل مسبق ولم يطلع عليه المواطنون إلى غاية يوم الأحد وهو ما جعل الساعات تطول شيء ما”.

وتابع الناطق الرسمي باسم الحكومة قائلا: “وزير العدل قدم كل المعطيات المتعلقة بموضوع نتائج امتحانات المحامين الذي يهم وزارة العدل”.

وأظهرت نتائج الامتحان الكتابي التي تم الإعلان عنها، أن عددا من الناجحين أقارب لمسؤولين سياسيين وقضائيين ونقباء بهيئات المحامين، ومن ضمنهم نجل وزير العدل، ما أثار جدلا واسعا، تفجّرت معه اتهامات بـ”المحسوبية” وبـ”عدم المصداقية”.

وكان والناطق الرسمي باسم الحكومة والوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان  أكد ، أن وزير العدل عبد اللطيف  وهبي “له موقف واضح في الموضوع سيشرح في الساعات المقبلة”.

وأوضح بايتاس الأسبوع الماضي، في معرض جوابه على سؤال لـ”مدار21″ ، أنه تحدث اليوم الخميس مع وزير العدل عبد اللطيف وهبي، حول هذا الموضوع، وأخبره الأخير، بأن “له موقفا واضحا وسيعلن عنه في الساعات القليلة المقبلة”.

وبالرغم من الانتقادات والاتهامات بـ”المحسوبية” و”الزبونية” التي أعقبت الإعلان عن نتائج امتحان الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة، دورة دجنبر 2022، إلا أن وزير العدل عبد اللطيف وهبي متمسك بـ”شفافية” هذه النتائج، ويتجاهل مطالب المرشحين الراسبين بإلغاء المباراة، وتقديم توضيحات بشأنها، إذ حدّدت الوزارة الوصية موعد الاختبار الشفوي.

وقررت الوزارة تنظيم الاختبارات الشفوية خلال أيام 1، و2، و3، و4 مارس المقبل، على أن يتم إجراء هذه الامتحانات في مقر المعهد العالي للقضاء بالرباط.

ونظم مجموعة من الراسبين في امتحان المحاماة، وقفة احتجاجية أمام مقر البرلمان بالرباط، للتنديد بـ”النتائج المشبوهة”، والمطالبة بفتح تحقيق حولها.

ورفع المتظاهرون شعارات، منتقدة لوزير العدل، ومستنكرة لما اعتبروه “إقصاء طبقيا واجتماعيا وماديا، أجهض أحلامهم في مزاولة مهنة المحاماة”، حسبما نقلته وسائل إعلام محلية.

وانتشر وسم “#مباراة المحاباة وليس المحاماة” على منصات التواصل الاجتماعي بالمغرب، انتقد من خلاله ناشطون مساعي “احتكار وتوريث” مهنة المحاماة بين العائلات النافذة، مشككين في “نزاهة” نتائج المباراة المذكورة.

ووصل جدل المباراة إلى البرلمان، حيث طالبت النائبة البرلمانية عن تحالف فيدرالية اليسار بمجلس النواب، فاطمة الزهراء التامني من وزير العدل، الكشف عن الإجراءات المتخذة، بشأن “الاختلالات التي طالت نتائج الاختبار الكتابي لامتحان الحصول على الأهلية”.

وعددت النائبة البرلمانية، في سؤالها الكتابي، “الاختلالات” التي رافقت امتحان ولوج مهنة المحاماة، “بدءا بسوء تدبير الاختبار الكتابي، مع عدم توفير الموارد البشرية الكافية للحراسة، وتفشي الغش، بالإضافة إلى تسريب الاختبار الكتابي قبل الامتحانات”.

 

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *