امرأة

المغرب يسجل”تحسنا ملحوظا” في الصحة الإنجابية

“تحسن ملحوظ” حققه المغرب في مجال الصحة الإنجابية بفضل العمل المشترك والتنسيق بين العديد من المتدخلين، بحسب ما أكده مدير مديرية السكان بوزارة الصحة، عبد الحكيم يحيان.

ووقال يحيان ، اليوم الأربعاء، خلال حفل إطلاق الائتلاف الجمعوي حول الحقوق المرتبطة بالصحة الجنسية والإنجابية، أن الصحة الجنسية والإنجابية لا تزال تثير مزيدا من الاهتمام من جميع المتدخلين ، وكذا تعبئتهم من خلال تنسيق أنشطتهم بغاية تحقيق تقدم هام ينسجم مع أهداف الأجندة العالمية للتنمية.

وتابع أن وزارة الصحة أعدت في هذا الصدد الاستراتيجية الوطنية للصحة الجنسية والإنجابية للفترة 2021-2030 ، التي تشكل فرصة للتكيف مع التحديات الجديدة وتلبية احتياجات الأفراد في مجال الصحة الجنسية والإنجابية بشكل أفضل.

وأشار المسؤول إلى أن الوزارة الوصية اتخذت أيضا عدة إجراءات لتعزيز الشراكة الاستراتيجية مع منظمات المجتمع المدني من أجل تحسين فعالية الخدمات الصحية في المغرب، مسجلا أن هذه الشراكة تقوم على مقاربة تشاركية بشأن بلورة وتنفيذ البرامج الصحية، لا سيما في مجالات الوقاية.

وبحسب يحيان، فإن إحداث هذا الائتلاف الجمعوي حول الحقوق المرتبطة بالصحة الجنسية والإنجابية يندرج تماما في إطار هذه الاستراتيجية، ويؤكد على مدى انخراط المجتمع المدني في جميع المبادرات الوطنية الهادفة إلى تحسين صحة السكان بشكل عام ، والصحة الجنسية بشكل خاص.

وأشار إلى أن الوزارة، ووعيا منها بالتحول العميق الذي يلوح في الأفق بالنسبة للمنظومة الصحية الوطنية، فإنها تدعو جميع الفاعلين المعنيين إلى دعم المشاريع التي ينجزها هذا التحالف من جهة، والحرص على التنسيق والتشاور في ما يتعلق بتنفيذ مختلف أنشطته من جهة ثانية.

ويجمع الائتلاف بين سبعة منظمات غير حكومية تشتغل في مجالات الحقوق الإنجابية والمساواة بين الجنسين في المغرب. ويهدف إلى المساهمة في تتبع تنفيذ السياسات العمومية المرتبطة بالصحة في المغرب، لاسيما تفعيل الاستراتيجية الوطنية للصحة الجنسية والإنجابية 2021 – 2030. كما سيعمل الائتلاف على تعزيز الحقوق المتعلقة بها، ودعم توفير الخدمات والمعلومات التي تتيح للنساء والرجال والشباب اتخاذ خيارات مستنيرة، كما سيتم بذل الجهود لتعزيز المعرفة والبحث في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *