دولي

البابا فرانسيس يناشد روسيا لإنهاء “دوامة العنف والموت” بأوكرانيا

ناشد البابا فرانسيس، الأحد، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنهاء “دوامة العنف والموت” في أوكرانيا، وطالب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن يكون “منفتحا” على مقترحات السلام الجادة.

وقال فرانسيس في خطاب عام بساحة القديس بطرس بمدينة الفاتيكان: “أوجه ندائي أولا إلى رئيس الاتحاد الروسي، سائلا إياه أن يوقف دوامة العنف والموت”، حسبما ذكر موقع “فاتيكان نيوز” الرسمي.

وأضاف: “أستنكر بشدة الوضع الخطير الذي نشأ في الأيام الأخيرة، والذي ترافق مع المزيد من الأفعال المخالفة لمبادئ القانون الدولي. ما يزيد من خطر حدوث تصعيد نووي”.

كما ناشد فرانسيس الرئيس زيلينسكي أن يكون “منفتحا” على اقتراحات السلام الجادة.

وحث المجتمع الدولي على بذل “كل ما في وسعهم” لوضع حد للحرب القائمة وتعزيز ودعم مبادرات الحوار.

ومنذ 24 فبراير الماضي، تشن روسيا هجوما عسكريا في جارتها أوكرانيا، ما دفع عواصم في مقدمتها واشنطن إلى فرض عقوبات اقتصادية شديدة على موسكو.

وفي يوليوز الماضي، أعلنت الأمم المتحدة توثيق سقوط أكثر من 11 ألفا و800 ضحية من المدنيين منذ بداية الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا.

وأوضح مكتب المدعي العام الأوكراني في بيان، أن أكثر من 1075 طفلا في أوكرانيا تأثروا بـ”العدوان المسلح الروسي”، وفق وكالة “أوكرين فورم” المحلية.

وذكر البيان أنه “حتى 18 غشت الماضي وصل عدد القتلى من الأطفال 361، بينما تجاوز عدد المصابين 714”.وأشار البيان أن هذه الأعداد “ليست نهائية”، حيث ما يزال التحقيق جاريا في العديد من المناطق.

وأوضح البيان أن معظم الضحايا من الأطفال سقطوا في منطقة دونيتسك بنحو 376 طفلا وخاركيف 200 وكييف 116 وتشيرنيهيف 68 ولوهانسك 61 وميكولايف 60 وخيرسون 55 وزاباروخيا 40.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.