مجتمع

حزب تونسي يقاطع الانتخابات ويصف قانون سعّيد بالفضيحة

أعلن حمة الهمامي، الأمين لحزب العمال التونسي، مقاطعة حزبه للانتخابات التونسية، مؤكدا “سنقاطع هذه الانتخابات كما قاطعنا الاستشارة والاستفتاء والدستور”.

واعتبر الأمين لحزب العمال، في تصريحات إعلامية، أن القانون الانتخابي مهزلة واستعمل لضرب الأحزاب والسياسة والبرامج ولضرب التمثيل النسوي والشبابي في مجلس الشعب القادم.

وأضاف الهمامي أن هذا القانون يعتبر حلقة من حلقات الانقلاب وتدمير الحياة السياسية والمكتسبات الديمقراطية التي حققها الشعب التونسي بالدم، مضيفا “ما حققناه بالدم سندافع عنه بالدم”.

وصف حمة الهمامي الأمين العام لحزب العمال مرسوم الانتخابات بالفضيحة صاغه شخص بمفرده مثلما فعل بالدستور ولم تتولى أية مؤسسة او هيئة وضعه ولا مناقشته ولم يشارك فيه الشعب وهو يكرس الفردانية.

وأورد الهمامي في تصريحاته أن هذا المرسوم يهدف إلى ضرب الأحزاب وإقصائها من المشهد وهذه من خصائص الأنظمة الفاشية لكن الرئيس لن ينجح في ذاك لأن الأحزاب ستبقى حتى خارج هذا ” المشروع المهزلة “.

واعتبر حمة الهمامي أن النائب من خلال هذا المرسوم المتعلق بتنقيح النظام الانتخابي لن يكون نائب شعب يتحدث في قضايا الوطن وشؤون البلاد وإنما سيكون مجرد نائب محلي عن منطقة ضيقة بعينها وبالتالي لن تكون هناك مؤسسة يتم النقاش بداخلها حول البرامج الوطنية وشؤون البلاد ليبقى قيس سعيد بالتالي وحده من يتفرد بتقرير مصير البلاد وخياراتها كما اعتبر الهمامي ان تقسيم الدوائر كان اعتباطيا مع غياب النساء ومبدأ التناصف.

وتعهد حمة الهمامي بمقاومة وإسقاط ما وصفه بالمرسوم الفضيحة والذي سيكون مصيره مزبلة التاريخ.

واعتبر امين عام حزب العمال ان قيس سعيد استغل فترة ترذيل المشهد السياسي وغضب الناس على اداء الطبقة السياسية لكي يصل إلى مبتغاه بالحكم الفردي ويبسط سيطرته على كل مفاصل الدولة وقال الهمامي انه لا يقبل بتغيير ديمقراطية فاشلة بنظام استبدادي معتبرا ان الدكتاتورية والاستبداد يلتهمان المكاسب الديمقراطية لقمة لقمة وأن الاستبداد مرادف للتجويع متسائلا عن غياب المواد الاستهلاكية والحياتية كالسكر والزيت والماء والبن إلى جانب الأدوية وغيرها.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.