فن

الرفاعي: ديو جوزيف وفوضيل إضافة للأغنية المغربية

أكدت الأغنية المغربية مرة أخرى حضورها القوي في الساحة الفنية العربية عبر أغنية “وتلاقينا ثاني” التي تميزت بكلماتها المكتوبة بالدارجة المغربية، وهي الأغنية التي أشرف عليها الفنان والملحن المغربي محمد الرفاعي بتعاون مع طاقم العمل.

وتكلف الرفاعي بتلحين أغنية و”تلاقينا ثاني” وهي عبارة عن ديو جمع الفنان اللبناني جوزيف عطية بالفنان الجزائري فوضيل بإيقاعات مغربية-جزائرية وكلمات مغربية تكلف يونس آدم بصياغتها.

وقال ملحن الأغنية محمد الرفاعي، في تصريح لجريدة “مدار21” إن ديو جوزيف وفوضيل يعد إضافة جميلة للأغنية المغربية، مضيفا: “فخور بكوني كنت واحدا من طاقم هذا العمل”.

وأكد الرفاعي أن جوزيف من محبي الأغنية المغربية، وسبق له أداء مجموعة من الأغاني المغربية المشهورة في العالم، مثل “إنتي باغية واحد”، في العديد من المناسبات.

وأضاف ملحن الأغنية، أن ظروف الاشتغال على الأغنية، التي جرى تصوير مقاطعها بمدينة دبي، كانت جيدة وإيجابية.

وأشار إلى أنه حاول دمج الإيقاعات المغربية مع الراي الجزائري بما أن فوضيل يؤدي هذا اللون الموسيقي بالأساس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.