مجتمع

برلماني يطالب بمراقبة أسعار الأضاحي

طالب برلماني مغربي بمراقبة أسعار الأضاحي وجودتها قبل عيد الأضحى، وذلك بـ”التزامن مع الارتفاع الملموس الذي شهدته أسعارها هذه السنة مقارنة بالسنة الماضية”.

ووجه البرلماني، رفيق مجيعيط، عن حزب الأصالة والمعاصرة، سؤالا كتابيا، موجها إلى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية، يشير فيه إلى أن هذا الارتفاع ناتج عن تفشي المضاربات وغلاء أسعار الأعلاف وشح الأمطار، بالإضافة لتداعيات غلاء المحروقات على القطاع، وهو ما انعكس على الكسابة ومربي الماشية بالمنطقة.

وقال البرلماني، في سؤاله الكتابي، إن كل هذه الأمور لها تداعيات سلبية على فئات واسعة من ساكنة إقليم الناظور في ظل تدني القدرة الشرائية لدى الطبقات التي تعيش وضعا هشا، متسائلا عن التدابير والإجراءات المستعجلة التي ستتخذها الوزارة لمراقبة أسعار الأضاحي وجودتها.

وأكدت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات قبل أيام، أن أسعار الأغنام والماعز، وخاصة الأغنام، في الأسواق وأسواق المواشي هي في المستويات نفسها التي عرفها الموسم الفلاحي السابق خلال فترة عيد الأضحى.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أن “إجراءات حماية الرصيد الحيواني في إطار برنامج التخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية الذي أطلقه الملك في فبراير 2022، وكذا تحسين الموارد الرعوية والعلفية منذ شهر مارس، مكنا من تحسين وضعية سوق الحيوانات الحية مقارنة بالوضعية قبل شهر فبراير، حيث كانت الأسعار منخفضة بشكل خاص”.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه بالنسبة للأبقار المسمنة، ظلت أسعار اللحوم عند المستويات المتوسطة المعتادة، أي 62 – 65 درهما/كلغ عند الخروج من المجازر.

أما بالنسبة لأسعار منتوجات الدواجن، يضيف البلاغ، فقد شهد ثمن البيض انخفاضا بنسبة 5 إلى 7 في المئة مقارنة بـ 2020-2021، في حين تظل أسعار لحم الدجاج عند 16 درهما/كلغ في أسواق الجملة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.