دولي

الأمم المتحدة تؤكد استعدادها لدعم الدول العربية لمواجهة مخاطر الكوارث

قال رئيس مكتب الأمم المتحدة الإقليمي للحد من مخاطر الكوارث، سوجيت موهانتي، استعداد الأمم المتحدة لتقديم الدعم اللازم للدول العربية، لتعزيز قدراتها ودعم جهودها الرامية للحد من مخاطر الكوارث وضمان حماية الأرواح وسبل العيش وتعزيز قدرة المجتمعات على الصمود أمام مخاطر الكوارث.

وقال المسؤول الأممي، أمس الخميس بالقاهرة، في افتتاح الاجتماع الوزاري الأول للوزراء العرب المعنيين بالحد من مخاطر الكوارث، إن مكتب الأمم المتحدة قدم منذ إحداثه سنة 2007، الدعم الفني والتوجيه لفائدة الدول العربية، لمواكبتها في تنفيذ “إطار عمل هيوغو” المنبثق عن المؤتمر العالمي للحد من الكوارث لعام في اليابان، مضيفا أن الهيئة الأممية دعمت أيضا العالم العربي في تفعيل “إطار سنداي للحد من مخاطر الكوارث 2015–2030، والذي تم اعتماده في المؤتمر العالمي الثالث للأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث الذي عقد في سنداي /اليابان في مارس 2015.

وتابع أنه سعيا لتيسير التنفيذ في المنطقة العربية، عمل مكتب الأمم المتحدة الإقليمي بشكل وثيق مع جامعة الدول العربية على إعداد وتطوير الاستراتيجية العربية للحد من مخاطر الكوارث 2030 التي تم اعتمادها والمصادقة عليها في القمة العربية بالمملكة العربية السعودية عام 2018، كما دعم إعداد وتطوير برنامج عمل الاستراتيجية العربية للحد من مخاطر الكوارث وخطة العمل ذات الأولوية 2018–2020 وخطة العمل ذات الأولوية 2021–2024، واللتان تم اعتمادهما من قبل الدول العربية خلال المنتدى العربي-الإفريقي الذي استضافته تونس في أكتوبر 2018، والمنتدى الإقليمي العربي الخامس للحد من مخاطر الكوارث الذي عقد في المغرب في نونبر 2021.

ولفت إلى أن المكتب استمر في تقديم الدعم الفني إلى الدول العربية والذي نتج عنه تطوير وتحديث 12 قاعدة بيانات وطنية للخسائر والأضرار الناجمة عن الكوارث و13 استراتيجية وطنية و14 منتدى وطنيا والتي أضحت آلية وطنية متعددة القطاعات ومتعددة أصحاب المصلحة للحد من مخاطر الكوارث.

ويبحث الاجتماع عددا من البنود تخص رصد الكوارث الطبيعية، ومتابعة الاستراتيجية العربية للحد من مخاطر الكوارث، والتحضير للمنتدي العالمي السابع للحد من مخاطر الكوارث وتحديد خطط طوارئ عربية وإقليمية للحد من مخاطر الكوارث. وكان مدير إدارة الإسكان والموارد المائية والحد من الكوارث بجامعة الدول العربية، جمال الدين جاب الله، قد ذكر في كلمة افتتاحية بأن الجامعة تعطي أولوية كبيرة للحد من مخاطر الكوارث من خلال تنفيذ برنامج عمل الاستراتيجية العربية في هذا المجال والعمل على توفير الإمكانيات الضرورية لمجابهة الكوارث حال حدوثها.

وأضاف أنه سيتم وضع آلية عربية جماعية للتضامن والتعاون عند حدوث الكوارث في الدول العربية، معربا عن الأمل في أن يكون هذا الاجتماع، بداية حقيقية لتنفيذ الخطة العربية للحد من الكوارث التى أقرتها القمة العربية.

ويشارك فى الاجتماع ممثلو الدول العربية وعدد من المنظمات العربية والإقليمية والدولية المتخصصة فى مجال الحد من الكوارث وتقليل تأثيراتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.