دولي

آلاف المهاجرين لقوا مصرعهم خلال محاولتهم العبور لإسبانيا في 2021

أفاد تقرير نشرته منظمة “كاميناندو فرونتيراس” غير الحكومية الإسبانية، أمس الاثنين، بأن أزيد من أربعة آلاف مهاجر لقوا حتفهم أو فقدوا خلال عبورهم البحر باتجاه إسبانيا، أي مرتين ما كان عليه العدد عام 2020.

وأحصت المنظمة 4404 مهاجرين قتلوا أو فقدوا على طريق الهجرة إلى إسبانيا عام 2021، أي ما معدله 12 في اليوم  الواحد، ما يجعل هذه السنة الأكثر مأساوية منذ 2015 على الأقل تاريخ عمل المنظمة غير الحكومية.

ولم يتم العثور على جثث جميعهم تقريبا (94 بالمائة) وبالتالي يتم احتسابهم كمفقودين. وفي 2020، أحصت المنظمة 2170 قتيلا أو مفقودا.

وتعد حصيلة هذه المنظمة غير الحكومية للعام 2021 أعلى بكثير من حصيلة المنظمة الدولية للهجرة التي أحصت من جهتها 955 قتيلا أو مفقودا على الأقل خلال محاولة بلوغ جزر الكاناري و324 نحو البر الاسباني وارخبيل الباليار من المغرب والجزائر.

لكن هذه الوكالة التابعة للأمم المتحدة تقدر أيضا أن عام 2021 كان الأكثر فداحة منذ 1997 بحسب أرقامها وأرقام منظمة “اي بي دي اتش ايه” الاسبانية غير الحكومية.

وبحسب”كاميناندو فرونتيراس” فإن الغالبية العظمى (4016) من هؤلاء المهاجرين فقدوا أثناء محاولتهم الوصول إلى جزر الكاناري من شمال غرب افريقيا، وهي طريق خطرة جدا لكن تم سلوكها كثيرا في السنوات الماضية بسبب تشديد الرقابة في المتوسط.

وقالت ماريا غونزاليز ولان، المشاركة في إعداد هذا التقرير السنوي للمنظمة غير الحكومية، “هذه أرقام الألم”، مؤكدة تزايد عدد النساء اللواتي يسلكن طريق الهجرة الى اسبانيا حيث قضت أو فقدت 628 امرأة و205 أطفال في 2021 بحسب المنظمة غير الحكومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *