دولي

كوبا تسجن محرّضا على تظاهرات 11 يوليوز 10 سنوات

حُكم على متظاهر بالسجن عشر سنوات بتهمة ازدراء النظام العام والإخلال به، وهي أقسى عقوبة صدرت بحق مشارك في التظاهرات غير المسبوقة التي هزت كوبا في 11 يوليوز الماضي، وفق ما ذكر أقاربه ومنظمة حقوقية لوكالة “فرانس برس” اليوم السبت.

وحكمت المحكمة في سان خوسي دي لاس لاخاس، البعيدة 35 كلم من هافانا، على روبرتو بيريز فونسيكا (38 عاما) “بالسجن 10 سنوات” بتهم الازدراء والاعتداء وتعكير صفو النظام العام والتحريض على ارتكاب جريمة، وفق ما ورد في الحكم الصادر بتاريخ 6 أكتوبر الجاري.

وأدان قضاة المحكمة الثلاثة المتظاهر استنادا إلى شهادة شرطي محلي أفاد “أن روبرتو بيريز فونسيكا حث الناس في 11 يوليوز على التجمع وإلقاء الحجارة والقوارير”.

وتم توقيف المتظاهر، وهو أب لطفلين، بعد خمسة أيام من قبل الشرطة في منزل والدته.

ورأت لاريتزا دايفرسنت، مديرة منظمة كوباليكس، في تصريح لوكالة “فرانس برس”، أن الحكم “مبالغ به وينتهك جميع ضمانات المحاكمة العادلة”.

واعتبرت هذه المنظمة غير الحكومية لحقوق الإنسان، أن هذا الحكم هو الأقسى حتى الآن بحق متظاهر شارك في تحركات 11 يوليوز، واستنكرت دايفرسنت العقوبة معتبرة أنها “عبرة” تهدف إلى “غرس الخوف والترهيب” في المجتمع.

وعزت ليسيت فونسيكا، والدة المحكوم عليه، العقوبة الشديدة لكون ابنها كسر صورة فيدل كاسترو، زعيم الثورة الكوبية، وأوضحت “أن كسر الصورة لا يمكن التساهل معه” مشيرة إلى أن الأسرة تعتزم الطعن بالقرار.

وأدت هذه التظاهرات غير المسبوقة إلى مقتل شخص وإصابة العشرات وتوقيف قرابة الألف. ولا يزال حوالى 500 شخص قيد الاعتقال، وتتهم الحكومة المتظاهرين بالسعي إلى الإطاحة بالسلطة بدعم من الولايات المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *