رياضة

أولمبياد طوكيو.. آيت أوكرام أمل المصارعة المغربية في “الأولمبياد”

يمثل زياد آيت أوكرام أمل رياضة المصارعة المغربية، في ثالث مشاركة لها على التوالي بعد دورتي لندن 2012 وريو دي جانيرو 2016، عندما يحمل مشعلها في دورة طوكيو المقررة انطلاقا من الشهر المقبل.

وسيخوض آيت أوكرام، بطل إفريقيا عدة مرات، المنافسات في صنف المصارعة اليونانية- الرومانية (وزن 77 كلغ)، بعدما ضمن تأهله إلى الأولمبياد الياباني عن إقصائيات منطقة إفريقيا-أوقيانوسيا، التي احتضنها مدينة الحمامات بتونس في أبريل الماضي.

وانهزم المصارع المغربي في المباراة النهائية لهذه الإقصائيات أمام التونسي لمجد معفي، باعتبار هذا الأخير مسجل آخر نقطة بعدما انتهى النزال بالتعادل .(3-3 )

وكان آيت أوكرام تفوّق في الدور الثالث على المصارع الجنوب إفريقي، ريتشارد فيريرا، بالنقط (4-1)، ثم تغلب في نصف النهاية على المصري، وائل محمد حمدي عبد الرحمان، بالنقط أيضا (8-4).

ويشارك زياد آيت أوكرام، المزداد بتونس من أبوين مغربيين، في الأولمبياد للمرة الثالثة على التوالي في مشواره الرياضي، علما بأنه مثل تونس في أولمبياد لندن سنة 2012.

ولم يتمكن باقي المصارعين المغاربة من التأهل إلى الأولمبياد الياباني لعدم بلوغهم نهائيات المباريات التي خاضوها في أوزانهم، وهو المعيار الأساسي للتأهل.

وكان المصارع فؤاد فجاري الأقرب إلى تحقيق هذا الحلم في وزن 60 كلغ صنف المصارعة اليونانية- الرومانية، لولا تعثره أمام الجزائري عبد الكريم فركات بالنقط (3-5)، ليصارع بعدها من أجل نيل الميدالية البرونزية، التي انتزعها بعد تجاوزه التونسي مهدي جويني بالنقط (8-0).

وكانت الألعاب الأولمبية التي نظمت بالعاصمة الإيطالية روما سنة 1960 شاهدة على أول مشاركة للمغرب في هذه الألعاب، حيث سجل حضوره بعشرة أنواع رياضية من بينها المصارعة، التي كانت ممثلة بالمصارعين رحال محاسين وحمو الحداوي خدير وميشال بن آكون وسام أزولاي.

وسجّلت رياضة المصارعة الوطنية ثاني ظهور لها بالأولمبياد في دورة مكسيكو سنة 1968، وضم الفريق الوطني آنذاك رحال محاسين وخليفة كروان ومحمد كرموس ومحمد موكريم بنمنصور، هذا الأخير الذي كان أكبر رياضي في الوفد المغربي المشارك في هذه الدورة، إذ كان يتجاوز الـ30 سنة من العمر ببضعة أيام.

وتوالت بعد ذلك مشاركة المصارعة الوطنية في الدورات الأولمبية بميونخ 1972 (علي لشكر ومحمد كرموس ومحمد باحو) ثم في دورة مونتريال 1976 (إبراهيم توغزة و علي لشكر و محمد كرموس ومحمد باحمو).

وشهدت أولمبياد لوس أنجليس سنة 1984 أكبر حضور للمصارعة الوطنية، إذ كانت ممثلة بخمسة مصارعين هم عبد العزيز الطاهر وسعيد السواكن وإبراهيم لقصيري وعلي لشكر وعبد المالك العواد، وهو العدد ذاته الذي مثلها في دورة سيول بكوريا الجنوبية سنة 1988، وهذه المرة بكل من عبد العزيز الطاهر وسعيد السواكن وعبد الرحيم نعناع وإبراهيم لقصيري وقاسم بوعلوش.

وظلّت رياضة المصارعة المغربية وفية لمشاركتها في هذا الحدث الرياضي الكوْني، وكانت هذه المرة في أول دورة أولمبية في التسعينيات من القرن الماضي، وتحديدا في دورة برشلونة 1992، ومثلها آنذاك جيل جديد من المصارعين إلى جانب بعض المخضرمين (عبد المالك العواد ورشيد لخضر وعبد الرحيم نعناع وسعيد الطانكو). وبعد دورة أطلانتا 1996، التي عرفت مشاركة المصارعين محمد البصري ورشيد بلعزيز وعبد العزيز الصفوي وأنور قندفيل وعزيز الخلفي، غابت رياضة المصارعة الوطنية عن دورات سيدني 2000 وأثينا 2004 وبكين 2008، بعدما فشل الأبطال المغاربة في حجز مقاعد لهم ضمن المؤهلين.

بيد أن رياضة المصارعة عادت إلى الواجهة مرة أخرة لتشارك في أولمبياد لندن 2012 بمصارعيْن فقط هما فؤاد فجاري (55 كلغ) وشكري عطافي، اللذين كرسا إخفاق المصارعة الوطنية في نيل أي من الميداليات الأولمبية في تاريخ مشاركتها، بعدما أقصيا في الدور التمهيدي.

كما لم تغب المصارعة الوطنية عن أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، وقاد زياد آيت أوكرام المنتخب الوطني، الذي تشكل أيضا من شكير الأنصاري والمهدي المسعودي.

وعبّر المدير التقني الوطني، مصطفى بلمفرد، عن أسفه لعدم تأهل مصارعين آخرين لأولمبياد طوكيو، مضيفا أن فؤاد فجاري كان من بين المرشحين لنيل بطاقة التأهل، لكن أخطاء التحكيم في البطولة الإفريقية حرمته من المشاركة.

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن تفشي فيروس كورونا، الذي أصاب الرياضة برمتها بشلل تام، ودفع السلطات المختصة إلى تعليق كافة الأنشطة على الصعيد الوطني، وإغلاق الفضاءات الرياضية ومنها المركز القاري الإفريقي للمصارعة بالجديدة، الذي أوصد أبوابه منذ مارس 2020 وتم تسريح عناصر المنتخبات الوطنية التي كانت تستعد للدورة المؤهلة للألعاب الأولمبية بطوكيو، أثر كثيرا على اللياقة البدنية للمصارعين وكذا على نفسيتهم.

كما أدت الجائحة إلى توقف برنامج التضامن الأولمبي الإعدادي الذي يستهدف المصارعين المغاربة لمدة تزيد عن ستة أشهر، وذلك بعد إغلاق المركز، موضحا أنه في الظروف العادية كان بالإمكان تأهيل أربعة مصارعين على الأقل للأولمبياد الياباني دون عناء كبير.

وأشاد بالمناسبة بالبرنامج الذي أطلقته اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية (جيل 2024-2028)، الذي سيمكن من تكوين الخلف لتعويض المصارعين الحاليين الذي يبلغ بعضهم 33 سنة، وسيشكل لا محالة انطلاقة جديدة لرياضة المصارعة الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *