دولي

الصومال تتوعد ناشري أخبار “الإرهابيين” بعقوبات صارمة

أعلنت وزارة الإعلام الصومالية، السبت، عن عقوبات صارمة لمن ينشر أخبار الإرهابيين في ظل تواصل العمليات العسكرية ضد مقاتلي “الشباب” في البلاد.

جاء ذلك وفق نائب وزير الإعلام الصومالي عبد الرحمن يوسف في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة مقديشو.

وقال يوسف، إن الحكومة الصومالية “تحذر المواطنين وجميع وسائل الإعلام المحلية من مغبة نشر معلومات الإرهابيين أيا كان محتواها في منصات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية وخاصة في ظل تواصل العمليات العسكرية في البلاد”.

وأضاف أن “كل من أقدم على نشر وترويج الأخبار والمعلومات الإرهابية، (في إشارة لحركة الشباب)، سوف يواجه عقوبات صارمة (لم يحددها) وفق الدستور وقانون الاتصالات والصحافة في البلاد”.

وأشار يوسف، إلى أن الحكومة الصومالية “أغلقت خلال الـ 48 ساعة الماضية 40 منصة إعلامية في فيسبوك وتويتر كانت تبث معلومات وأنشطة مقاتلي حركة الشباب”.

وأكد أن الحكومة الصومالية “تحترم قوانين حرية التعبير والرأي وفق قانون الصحافة لكنها لا تقبل بنشر أنشطة الإرهابيين بذريعة حرية التعبير”.

وحسب المتابعين فإن هذه التحذيرات تهدف للحد من تداول الأخبار الداعمة للإرهابيين في منصات التواصل الاجتماعي وخاصة تلك التي تهدد وتخوف المواطنين.

وتأتي هذه التحذيرات في وقت تجري فيه القوات الحكومية عمليات عسكرية ضد مقاتلي الشباب في بعض الولايات الفيدرالية.

ومنذ سنوات، يخوض الصومال حربا ضد “الشباب” التي تأسست مطلع 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكريا لتنظيم “القاعدة”، وتبنت عمليات إرهابية عديدة أودت بحياة المئات.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *